سلطانة

هذه وصية أحمد زويل الأخيرة قبل رحيله المفاجئ!

تلقى الشعب المصري مساء يوم الثلاثاء، خبرا صادما بوفاة العالم الكبير الدكتور أحمد زويل في أحد المستشفيات بالولايات المتحدة الأمريكية، عن عمر يناهز 70 عامًا.

وأثار الرحيل المفاجئ للعالم الكيميائي صاحب جائزة نوبل، صدمة كبيرة بالنسبة للشعب المصري، خصوصا وأن الراحل كان يتمتع بصحة جيدة ولم يشتكي من أي مرض في الآونة الأخيرة.

وكشف المستشار الإعلامي لزويل شريف فؤاد، أن وصيته الأخيرة كانت دفنه في وطنه الأصلي مصر علما أنه كان يحمل الجنسية الأمريكية، وكذلك الإهتمام بمشروع مينة زويل العلمية في مصر، بحسب ما ذكرته مصادر إعلامية.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا