سلطانة

البرازيل تفاجئ العالم بحفل متواضع لافتتاح أولمبياد ريو 2016

ستشهد البرازيل في غضون أيام قليلة تنظيم أكبر تظاهرة رياضية لهذا العام، ومن المرتقب أن يقام حفل افتتاح أولمبياد ريو دي جانيرو في السادس من شهر غشت الجاري.

وصرح المنتج المنفذ ماركو باليتش الذي أشرف على تجهيز حفل الافتتاح، أن دورة الأولامبياد لسنة 2016 من المرتقب أن تكسر تقاليد العروض الضخمة والمكلفة، وقال “هذا الحدث لن يكون فخمًا بالنظر للموقف في البرازيل، وأن حفل الافتتاح في استاد ماراكانا تم تصميمه ليتماشى مع الظروف الاقتصادية الحالية في البرازيل”.

وتشهد البرازيل في السنوات الأخيرة أكبر أزمة اقتصادية وركود منذ ثلاثينات القرن الماضي، ويعاني منظمو دورة أولمبياد ريو دي جانيرو صعوبات عديدة في توفير الموارد المالية والانتهاء من الملاعب ومشاريع البنيات التحتية قبل أيام قليلة من انطلاق هذه التظاهرة.

ومن المتوقع أن يكلف حفل الافتتاح نصف القيمة التي تكلفتها لندن في 2012، والبالغة حوالي 42 مليون دولار.

وقال باليتش: “لن يكون بفخامة بكين وضخامة المؤثرات الخاصة لأثينا والاستعراضات التكنولوجية لحفل لندن. إنه حفل افتتاح عادي”.

وأوضح أن “الحفل سيكون معاصرا. حتى دون مؤثرات خاصة، سيتحدث الحفل عن المستقبل. سيكون الأمر بطريقة بسيطة جدا والعرض ليس تعبيرا عن مدى جودة أو حداثة البرازيل”.

 

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا