سلطانة

“سلطانة” تروي تفاصيل قصة سعيد الذي أضرم النار على جسده وخاط فمه

علمت “سلطانة” أن سعيد الذي أضرم النار في جسده بعدما قام بخياطة فمه بسلك حديدي في حالة صحية حرجة بالمستشفى الجامعي ابن رشد بالبيضاء.

وأكد أحد أقرباء سعيد لـ”سلطانة” أنه لا يزال يرقد في المستشفى بين الحياة والموت، بسبب إصابته البالغة الخطورة.

سعيد الذي خلق ضجة كبيرة بإقدامه على خياطة فمه بسلك حديدي، وإضرام النار في نفسه، ليلة الأربعاء بحي “سيد عثمان” بالدار البيضاء، إذ أكد أحد أقربائه الذي رفض ذكر اسمه لـ”سلطانة” أن سعيد أقدم على خياطة فمه وإحراق جسده بسبب عشيقته ووالدتها.

وأفاد المتحدث ذاته، أن تفاصيل القصة تعود بعدما أقدمت والدة عشيقته بشجار مع سعيد وضربه بعصا حديدية، ليقرر التوجه إلى الدائرة الأمن القريبة من الحي قصد تقديم شكاية ضدها.

وحسب المتحدث ذاته، “سعيد تفاجأ بعدم اهتمام السلطات بحادث الضرب الذي تعرض له ، ليقرر حرق نفسه وخياطة فمه احتجاجا على ذلك”

وأشار المصدر ذاته، سعيد  يطالب بأخذ حقه من والدة عشيقته التي قامت بضربه على رأسه بعصا حديدية، موضحا أن سعيد البالغ 44 سنة من عمره، كان على علاقة مع حبيبته دامت أكثر من ست سنوات، مؤكدا أنهما انفصل قبل سنوات بعدما تقدمت بشكاية ضده ليدخل على إثرها السجن.

 

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا