سلطانة

“ماتقيش ولدي” : قانون العمال المنزليين “إهانة” لطفلات القاصرات

اعتبرت منظمة “ماتقيش ولدي” أن مصادقة البرلمان على قانون العمال المنزليين “عازم على تمريغ صورة المغرب والمغاربة في الوحل، وضرب مصداقية دستوره، والمعاهدات التي صادقت عليها الدولة”.

وتساءلت المنظمة في بيان لها، “أين هو تعليم القاصرين ومحاربة تشغليهم ؟ أليس مهيناً للطفلة القاصر أن تتحول لأجيرةٍ لقاء فضلات السادة أصحاب البيوت؟ أليس هذا هو التحكم الذي يتباكى به رئيس الحكومة وحزبه ؟”.

كما استنكرت اتجاه البرلمان لتمرير قانون تنظيم العمل المنزلي بالمغرب، الذي وضعته وزارة التشغيل والشؤون الاجتماعية دون مراعاة ملاحظات جمعيات المجتمع المدني، التي ظلت متشبثة بتحديد السن الأدنى للتشغيل في 18 سنة بدل 16 كما ينص مشروع القانون.

وأوضحت المنظمة في بيان لها، أن موضوع تشغيل القاصرين كخدمٍ في المنازل يعود للواجهة، وذلك بعد عرض وزارة التشغيل للمشروع على البرلمان قصد إقراره، وأن المنظمة “لا تتوهم.. وتعرف أن المشروع سيتم إقراره وسيخرج للوجود في الأيام المقبلة، وهو خال مما ناشدت به المشرّع من محاربة تشغيل واستغلال القاصرين “.

كما خلُصت المنظمة إلى كونها  “لا تتوفر سوى على لغة الاستنكار والتنديد بما يسمى انجازات، لا تراها إلاّ تجهيلاً وتفقيراً للشعب المغربي وبناته بالخصوص”.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا