سلطانة

دراسة جديدة… الإنجاب بعد انقطاع الطمث أصبح ممكناً

اكتشاف جديد للعلماء في عالم الطب، وسيلة جديدة لاستعادة الطمث لدى النساء بعد انقطاعه وإعادة التبويض مرة أخرى.

أجرى باحثون باليونان دراسة لم يتم تطبيقها بعد في المجتمع العلمي، ولكن إن أظهرت نتائج إيجابية فستمنح النساء في الخمسين الفرصة في الإنجاب مرة أخرى.

وبالنسبة للنساء اللواتي يعانين من انقطاع الطمث في وقت مبكر في سن 35، ستقدم لهن النتائج علاجاً، حيث تمثل نسبتهن 1% من النساء، حيث من المعتاد أن تبدأ مقدمات مرحلة انقطاع الطمث بين 45-51.

وعلى عكس الرجال فإن لديهم القدرة على إنتاج الحيوانات المنوية بصورة مستمرة حتى مع تقدم العمر، بينما تولد المرأة بكامل عدد البويضات التي تنتج شهرياً للتبويض منذ بداية الطمث في مرحلة المراهقة وحتى انقطاعه.

وتقوم بعض النساء في عدد من الدول بالاحتفاظ بالبويضات في بنوك خاصة بما يسمى Egg freezing ليتمكن من الإنجاب، وهو ما يمكنهن من الإنجاب حتى بعد انقطاع الطمث، إلا أن لهذا الأمر رغم نتائجه الإيجابية له أيضاً آثار جانبية.

وفيما يخص الدراسة التي أجراها فريق الباحثين بمجال الجينات، بمركز أثينا للتخصيب، التي تزعم بأنه يمكن إعادة الطمث للمرأة باستخدام دمها.

وتعتمد الدراسة على فكرة استخدام دم المرأة وعزل البلازما الغنية بالصفائح الدموية والتي تسمىPRP ، وهي الطريقة التي مازالت تثير الجدل العلمي حولها في استعادة الأنسجة مرة أخرى لعلاج الجرحى، عن طريق نمو العضلات وأنسجة العظام، وهي نفسها الوسيلة المستخدمة لإعادة الحيض لدى المرأة فوق الخمسين، حيث تسهم بنفس التأثير على النساء.

ولكن الدراسة لم توثق علمياً حتى الآن، وهو ما يجعلنا نتمهل قليلاً قبل إبداء إعجابنا بها.

أشار روجر سترمي، الباحث بكلية هول يورك للطب، إلى أن “هذه الدراسة تفتح مجالاً للأسئلة الأخلاقية حول الحد الأقصى لسن الأمومة المناسب”، وأضاف قائلاً: “الأمر الأهم هنا ليس السن المسموح للمرأة أن تنجب طفلاً فيها ولكن الخطر الذي قد تتعرض له المرأة في هذا العمر من تسمم حمل أو التعرض للإجهاض، كما يجب اختبار الدراسة على حيوانات التجارب أولاً للتأكد من نتائجها الآمنة”.

وتابع سترمي: “علينا أيضاً أن نتأكد من صلاحية البويضات في هذه المرحلة العمرية للمرأة”.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا