سلطانة

طرد فريق مغربي من مسابقة دولية واعتقال المشرف عليه بتهمة التحرش بقاصرات

تم طرد الفريق المغربي لكرة القدم الخاص بالأطفال واليافعين (11 إلى 19 سنة) من كأس “غوثيا” التي يحتضن فعاليتها البلد الاسكندنافي، بعد اتهام المشرف عن الفريق المغربي، إلى جانب عناصر من البعثة المغربية، بالتحرش بفتيات سويديات قاصرات، وذلك حسب ما أفادت به وسائل إعلام سويدية.

وأضافت نفس المصادر أنه جرى اعتقال المشرف الذي يحمل الجنسية المغربية و البالغ من العمر 36 سنة بعد ورود شكايات تفيد قيامه بمعية أفراد آخرين من الفريق المغربي بمحاصرة فتيات سويديات أثناء حفل افتتاح البطولة التي تعد بمثابة كأس عالم مصغرة لفرق كرة القدم الخاصة بالأطفال واليافعين من مختلف أنحاء العالم.

وفي تصريح لإحدى أمهات الفتيات الثلاث المتحرش بهن للصحافة السويدية، أن بعض الأشخاص من الفريق المغربي طلبوا التقاط صور معهن أثناء مغادرتهن مراسيم حفل الافتتاح بملعب “أوليفي” الواقع بمدينة “غوتنبرغ” السويدية، قبل محاصرتهن وتقبيلهن ولمس مناطق حساسة من أجساد اليافعات البالغات من العمر حوالي الستة عشر سنة.

ونفي المشرف على الفريق المغربي كل هذه الادعاءات، والذي يوجد حاليا رهن الاعتقال في انتظار نتائج التحقيق، في حين قالت الصحافة السويدية أن أولى جلسات الاستماع ستعقد اليوم الجمعة بمحكمة مدينة غوتنبرغ.

كما قام المشرفون على كأس “غوثيا” بطرد الفريق المغربي، في حادثة هي الأولى من نوعها في تاريخ المسابقة الدولية، ونشر بيان على مواقع التواصل الاجتماعي تشجب فيه هذا الفعل الذي وصفته ب “الصادم” و”اللامقبول”.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا