سلطانة

الأمن يحقق في نشر حساب فايسبوكي لنساء بـ”المايو “.. والأخير يحذف كل الصور

بعد الجدل الذي أثاره تهديد حساب على موقع التواصل الاجتماعي ” فايسبوك ” المصطافين بنشر صورهم بـ “المايوهات ” في الشواطئ، عبر ما أسمته صاحبته بـ ” حملة فضح المتبرجات في الشواطئ “، فتحت عناصر الشرطة التقنية والعلمية تحقيقا للوصول إلى من يقف وراء الحساب الفايسبوكي.

ويهم التحقيقات التي باشرتها عناصر الشرطة، حسب مصدر أمني لـ”سلطانة” تحديد حقيقة الصور من فبركتها، ومكان التقاطها والأشخاص الذين يقفون وراء الحساب الذي ينشر صور فتيات ونساء وقاصرات مرتديات لباس البحر.
وعلى إثر ذلك، حذفت صاحبة الصفحة التي تحمل اسم ” Aicha Amal “، كل الصور التي نشرتها قبل أيام، والتي أثارت جدلا بين رواد الفضاء الأزرق.

واستنكر رواد الفايسبوك، إقدام صاحب الصفحة على نشر صور فتيات ونساء بـ ” المايوهات ” وانتهاء خصوصيتهن، واصفين الفعل بـ ” المد الداعشي “.
ولم يقتصر الأمر على نشر الصور للنساء والفتيات فقط، بل نشرت الصورة لأزواج، وفتيات قاصرات، وكتبت صاحبة الصفحة في تدوينة لها ” حتى لبنات قاصرات ساهل نصورهم، انا و لكن ماشي الغرض تشهير بها ، الغرض هو منع و حرب كل أشكال العرى والميوعة وعدم الأخلاق وخلق مدارس للترفيه في الصيف و التربية على الأخلاق الحميدة يا المنافقين “.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا