سلطانة

الشنا تدعو إلى تربية الأطفال على “الثقافة الجنسية” في تكريمها

دعت الفاعلة الجمعوية والحقوقية عائشة الشنا، تربية الأطفال والشباب على الثقافة الجنسية، وذلك خلال تكريمها ضمن فعاليات الدور الـ12 للمهرجان الوطني للثقافة الأمازيغية.

وشددت الشنا، على ضرورة العمل من أجل اعتماد برنامج عمل لإدراج الثقافة الجنسية كمادة دراسية في المناهج التعليمية المغربية لفائدة الأطفال والشباب.

ويعتبر تكريم الشنا ضمن هذا المهرجان الأمازيغي، الذي تحتضنه مدينة فاس، اعترافا بمساهماتها وإنجازاتها في ميدان الدفاع عن حقوق المرأة المغربية والتضامن معها.

وأكدت الشهادات التي قدمت خلال الحفل الافتتاحي لهذه التظاهرة الثقافية والفنية، الذي حضره العديد من المفكرين والأكاديميين والفنانين، على أهمية المعركة التي قادتها ولا تزال الفاعلة الجمعوية عائشة الشنا في مجال الدفاع عن بعض قضايا المرأة المغربية خصوصا قضية الأمهات العازبات وأطفالهن، مشيرين إلى تميز هذه السيدة وما حصدته من جوائز وميداليات سواء على الصعيد الوطني أو الدولي، اعترافا بمجهوداتها في هذا المجال ومنها الجائزة الدولية (أوبيس 2009) التي تمنح للرواد في ميدان العمل الإنساني على الصعيد العالمي.

وتحدثت الشهادات، التي ألقيت في حفل تكريم هذه المرأة المناضلة، عن التزامها بالعمل الجمعوي لفائدة الفئات الهشة والفقيرة، مؤكدين أن السيدة عائشة الشنا تمثل نموذجا حيا للمرأة العربية باعتبارها نذرت نفسها للدفاع عن حقوق المرأة بكل تمظهراتها.

وقدم سعيد زنيبر والي جهة فاس مكناس عامل فاس بهذه المناسبة للمحتفى بها درع مهرجان فاس الدولي للثقافة الأمازيغية، اعترافا واحتفاء بعملها الجمعوي ومبادراتها لحماية حقوق المرأة المغربية خاصة الأمهات العازبات وحفظ كرامتهن وحقوقهن الاقتصادية والاجتماعية وتحسين أوضاعهن المعيشية.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا