سلطانة

“المحكور” يدعو إلى تعويض ربات البيوت على عملهن

“المرة لي جالسة في الدار واش بصح جالسة في الدار؟”، هذا هو موضوع العمل الجديد لفرقة مسرح المحكور/البيضاء بفضاء “الوزين”، وقد سلط العرض الضوء على العمل اليومي للمرأة داخل البيت، وعلى تمرير القيم من الآباء والأمهات نحو أطفالهم.

وتناقش المشهد الأول من المسرحية قيمة عمل المرأة داخل البيوت ليتم فتح نقاش مع الجمهور ودفعه للتدخل لتغيير مجرى الأحداث، وقد كانت من بين أهم الاقتراحات هو ضرورة تعويض ربات البيوت على عملهن داخل المنازل كما تفعل العديد من الدول المتقدمة، وقد قامت بعض الحاضرات من الجمهور بمواجهة هذا الواقع عبر تقنية مسرح المنتدى التي تمكن الجمهور من التدخل وتغيير الواقع الدرامي.

أما المشهد الثاني الذي يصور تمرير العادات من الآباء إلى الأطفال حيث نرى الأم والابنة تعملان في المطبخ بينما ينتظر الأب والابن أن تقدما لهما الطعام، الجمهور اعتبر أن التربية على المساواة هي المخرج لمثل هذه الممارسات وقام بتغيير هذه الصورة النمطية عبر تقنية مسرح الصورة.

شارك في العرض مجموعة “العونيات” وهي فرقة غناء شعبي مكونة من نساء تتغنى بالأغاني الشعبية التي تعكس واقع حال المرأة المغربية.

وحول العرض يقول حسني المخلص المدير الفني للفرقة، “إن المجموعة ماضية في البحث حول إمكانيات المزج بين تقنيات مسرح المقهورين المعروفة وفن الحلقة لتقريب هذا النوع من المسرح إلى الجمهور وأيضا لتقديم الثرات الشعبي وتحصينه وإخراجه من بوثقة الفولكلور وجعله رافعة للتغير المنشود”.

 

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا