سلطانة

الشوبي: الممثل المغربي لا يتحمل مسؤولية الرداءة الرمضانية

في خضم استمرار موجة الانتقادات التي تتلقاها الأعمال الرمضانية المغربية من الجمهور، يلاحظ الجميع أن أهل الميدان أيضا لهم رؤية سلبية ورأي يساند الطرح المنتقد لما يعرض من أعمال درامية وكوميدية للجمهور المغربي.

ومن بين الغاضبين والمنتقدين الشرسين، الممثل المغربي محمد الشوبي، الذي خصص حيزا مهما من صفحته الفايسبوكية لهذا الغرض، وهو الأمر الذي يراه طبيعيا إذ قال في تصريحات لمجلة “سلطانة” “لست وحدي الغاضب والمحتج على ما يقدم من برامج وسلسلات خلال الموسم الحالي، فالعديد من المنتمين للمجال الفني عبروا عن عدم رضاهم عن الإنتاجات الرمضانية بسبب عدم مهنيتها وانعدام الإبداع فيها، وهناك أيضا الكثير من الفنانين ممن أسهموا في بعض الأعمال وهم غير راضين عن الطريقة التي قدمت بها ويعتبرون أنهم “تشمتوا” لأن النتيجة لا تشرفهم”، حسب تعبيره.

وعن الذين يتحملون المسؤولية في ما أسماها الشوبي رداءة، أكد هذا الأخير كون الممثل لا يسعه فعل شيء ولا يمكن أن نعلق عليه كل الأخطاء والهفوات، عكس المنتجين الذين يساهمون في إنتاج الرداء عبر الاستعانة “بالسعايا لي واقفين على باب الله” والذي لا صلة لهم لا من قريب أو بعيد بالمجال”، يقول الشوبي.

وتابع المتحدث قوله “أنا قاطعت السيتكوم منذ أربع سنوات وحين الاشتغال عليه تلقيت انتقادات كثيرة فابتعدت عنه، أما هذه السنة فلا أحد استطاع أن يعرض علي الاشتغال معه في عمل رمضاني، لأني أعلنت مقاطعتي لتلك المهزلة، وصرخت بقراري في وجه المنتجين”، حسب قوله.

وأوضح المتحدث أنه “مستمر في انتقادي، لأني أمارسه عن معرفة واطلاع لأني ابن المجال الفني وأستاذ التعليم الفني، كما أني لا أقبل أن يكون الفنان حالة اجتماعية ولن أقبل أن أسكت فقط لكي يكسب الآخر رزقا سهلا”، يختم الشوبي حديثه.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا