سلطانة

بالفيديو.. بعد جهرها باعتناقها المسيحية إيمان تتعرض لانتقادات واسعة

ايمان مغربية ومسيحية ماشي كاورية” كان هذا عنوان الفيديو الأول الذي أطلقته، فتاة تدعى ايمان مع مجموعة من أصدقائها، تجهر باعتناقها المسيحية دون خوف من الانتقاد أو التهديد.

تقول إيمان إنها ولدت من أب صحراوي الأصل وأم أمازيغية، مسترسلة حديثها عن التحديات التي واجهتها منذ طفولتها.

لاقى الفيديو ومعدوه انتقادات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصا وأن إطلاقهم لأول فيديو تزامن مع شهر رمضان المبارك، وهو ما اعتبره مجموعة من رواد النت مقصودا، يستهدف الإسلام في المغرب ومشاعر المسلمين.

اختارت هذه المجموعة  نشر فيديو إيمان، دونا عن باقي المقاطع التي صوروها، لكونها تملك خطابة وقدرة على الإقناع و تمرير خطابهم.

لعبت ايمان في كلامها على مشاعر الوطنية، اذ أكدت على حبها الكبير للمغرب، وأشارت إلى أن إفصاحها عن دينها لا يعتبر مسا باستقرار المغرب.

هذا الإقرار بنفسه اعتبره بعض منتقديها بأنه الهدف الرئيسي من وراء “مخطط ما” يرنو إلى تقسيم المجتمع المغربي على نفسه والضرب في ثوابته.

تابعت ايمان برنامجها بإطلاق فيديو آخر في الثامن  من الشهر الجاري بعنوان ” سكيزوفرينيا”، تسرد فيه الطريقة التي تربت عليها من طرف والديهاوكأنها مسلمة رغم اعتنقهما المسيحية قبل إنجابها.

جدير بالذكر إلى أن المسيحية في المغرب تشكل نسبة ضئلة جدا، ومن المعروف أن المسيحية دخلت للمغرب مع الإمبراطورية الرومانية، وبدأت تختفي مع الموحدين، وحسب موقع “Vice news” فإن عدد المغاربة المسيحيين بين 5000 و 40000 لأنه لا توجد احصائيات رسمية تؤكد العدد الحقيقي.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا