سلطانة

منصف بلخياط “لا أصوم رمضان وأختبئ لأتناول الطعام”

“أنا رجل صريح، وغالبا ما خلقت صراحتي متاعب لي مع البعض، لذا لن أنكر أبدا أني لا أصوم في رمضان” هكذا علق وزير الشباب والرياضة الأسبق منصف بلخياط على سؤال لجريدة أخر ساعة حول قفته في رمضان هذا العام.

حسب ما جاء في يومية أخر ساعة عن بلخياط الذي اشتهر خلال الحملة الانتخابية الجماعية الأخيرة، بلقب “خونا منصف”، أن سبب عدم صيامه، هو إصابته بمرض السكري، إذ يضطر إلى تناول خمس وجبات يومية خفيفة، وضرورة فقدان 15 كيلو غرام من وزنه، مع تناول ثلاث حبات دواء يوميا، وهو ما منع الوزير التجمعي الأسبق من صيام رمضان.

يقول منصف بالخياط ” سنة 2011 تجاهلت نصائح الطبيب، وأرغمت نفسي على الصوم، صمدت لنصف يوم، قبل أن أسقط مغشيا علي وفاقدا للوعي في مقر الوزارة، مذ ذاك الوقت، انصعت لأوامر الطبيب، الذي أقنعني أن الإسلام دين يسر وليس دين عسر، وأن الله لا يريد لا رمي أنفسنا إلى التهلكة”.

وأضافت اليومية بما أنه لا يصوم رمضان بسبب السكري، فتح “خونا منصف” النار على العادات الغذائية للمغاربة، وقال “كل ما أخشاه على المغاربة هو الإفراط في تناول السكريات، لدينا أعلى المستويات العالمية في الإصابة بهذا المرض، وأنا أعلم أنه في رمضان يستهلك المغاربة السكر بشكل هستيري، فحبة واحدة من الشباكية، مثلا تعادل 17 قطعة من السكر، وهذا أمر خطير.

ولمنصف بلخياط ذكريات كثيرة في رمضان، وأبرز ما بقي عالقا في ذكرياته، اربع سنوات قضاها في العربية السعودية، عندما كان مسؤولا إقليميا للشركة الأمريكية العابرة للقارات.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا