سلطانة

الإشهارات المغربية تحصر المرأة في المنزل والأم المسؤولة

كشفت دراسة للهيئة العليا للاتصال السمعي البصري أن الإشهارات التي يبثها التلفزيون العمومي تحصر حضور المرأة أساسا في المنزل وفي الدور التقليدي للمرأة والأم المسؤولة عن راحة أفراد العائلة، والخاضعة للدعم المادي للرجل ولنصائح الآخرين وتقييماتهم النقدية”.

في مقابل ذلك، تصور الوصلات الإشهارية الرجل على أنه يتواجد في الفضاء العام، كالفضاء المهني والحياة الاجتماعية و والمسؤول عن تمويل الأسرة، وتعتبره “فاعلا سلبيا داخل البيت يركز على نفسه فقط”.

وأبرزت الدراسة التي أنجزتها “الهاكا” حول “الصور النمطية القائمة على النوع الاجتماعي من خلال الإشهار”، أن من ضمن 138 وصلة شملتها الدراسة، “لم يحدث أن ظهرت امرأة تقود سيارة، أو تتزود بالوقود في محطة بنزين”، كما أنه “لم يحدث أن ظهر رجل يطبخ أو يغير حفاظة رضيع”.

وسجلت الدراسة ذاتها “هيمنة المقاطع الأشهارية التي تضم مجموعات مختلطة، بنسبة 44 بالمائة، متبوعة بوصلات تظهر رجلا أو مجموعة من الرجال بنسبة 21 بالمائة، تليها وصلات تظهر امرأة أو مجموعة من النساء بنسبة 19 بالمائة، مقابل 16 بالمائة من الوصلات لا يظهر فيها أي شخص”.

ووقفت الدراسة على “هيمنة”الرجال على المجال العقاري، متبوعا بالاتصالات، المشروبات ثم المؤسسات المالية والتأمين، فيما ترتبط النساء أكثر بمجال التغذية، بنسبة ظهور تضاعف نظيرتها لدى الرجال، بنسبة 66 بالمائة نساء و33 بالمائة رجال، متبوعا بمجال النظافة، الجمال وتجهيز البيوت.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا