سلطانة

مختبر مغربي يستعد لإنتاج أدوية مضادة للسرطان

تم التوقيع، خلال الزيارة الملكية الأخيرة إلى روسيا، على مذكرة تفاهم بين سوطيما، وهي إحدى جواهر الصناعات الصيدلية الوطنية، ومختبر روسي ذائع الصيت، من أجل إنتاج ثلاثة عقاقير مضادة للسرطان في المغرب.

وتروم هذه المبادرة إلى تحقيق هدف مزدوج، يتمثل في توفير أدوية متقدمة في المغرب وبأسعار تنافسية، بالإضافة على التوفر على امتيازات علمية بفضل نقل التكنولوجيا الطبية التي يتطلبها تصنيع هذه الأدوية محليا.

المختبر يستعد للانطلاق في إنتاج ثلاثة عقاقير مضادة للسرطان في المغرب، برأسمال وقدرات علمية مغربية، في إطار اتفاقية مذركة التفاهم المغربية الروسية التي تحظى بالعناية الملكية، وهذه العقاقير هي: ريتوكسيماب، وبيفاشيزوماب، وتراتوزوماب.

ومن جانب آخر، وبفضل هذه الاتفاقية، ستستفيد سوطيما من نقل حقيقي للتكنولوجيا، وستستفيد على الخصوص من برنامج التعاون في مجال البحث والتنمية، وإنتاج وتسويق منتجات بيوكاض في المغرب وإفريقيا الناطقة بالفرنسية. وعلى المستوى الدولي، سيصبح المغرب أول بلد في إفريقيا والشرق الأوسط ينتج مثل هذه الأدوية.

وتعتزم مختبرات سوطيما إشراك وزارة الصحة للحصول على الترخيص اللازم لتنفيذ مذكرة التفاهم المبرمة يوم 14 مارس 2016 مع المختبر الروسي، ذي الصيت العالمي، بيوكاض، معتبرة أن هذا الاتفاق يندرج في إطار بيئة تشريعية وقانونية وطنية شكلت رافعة للتنمية المنسجمة لكل روافد نمو الاقتصاد الوطني، وعلى الخصوص الصناعات الصيدلية التي تعرف نموا ملحوظا.

يشار إلى أن سوطيما، جعلت من الاستثمار في مجال إنتاج الأدوية وتطوير البحث العلمي قيمتها الأساسية، ويحرص المختبر على توطيد موقعه الريادي في البحث وإنتاج الأدوية الأكثر تقدما، خاصة في مجال الأونكولوجيا (علاج السرطان). ويروم في ذلك تحقيق هدف مزدوج، إنتاج أدوية فعالة، بتكلفة في متناول الجميع.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا