سلطانة

أردوغان يتساءل: لما الخلاف بين المسلمين وقبلتهم وقرآنهم ونبيهم واحد؟

دعا الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، كافة المسلمين إلى تنحية الخلافات جانباً، والتمسك بوحدة الصف فيما بينهم، متسائلاً في ذات السياق “لما الخلاف بين المسلمين، ولماذا كل هذه المشاكل فيما بينهم، في حين أن قبلتهم وعبادتهم وقرآنهم ونبينهم واحد”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها، مساء أمس الأحد، بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف (وفقًا للتقويم الميلادي)، الذي نظمته رئاسة الشؤون الدينة التركية، في مدينة إسطنبول.

وشدد على أن “تركيا تواجه الطائفية والعنصرية والإرهاب على الدوام”، بحسب قوله، مضيفًا “العبودية للعبد لا تليق بالإنسان المسلم، ولم نكن يومًا عبادًا لغير الله”.

وأكد أردوغان مواصلة بلاده مسيرتها في مكافحة الإرهاب، وعدم توقف العمليات الأمنية ضد المنظمات الإرهابية.

واستنكر أردوغان، ما تقوم به تنظيمات إرهابية في هذه الآونة، باسم الجهاد، مؤكدًا أن “الجهاد ليس إرهابًا أبدًا، بل حياة وإحياء وإعمار، وليس إنشاء منظمة إرهابية وقتل الأبرياء، والجهاد الأكبر اليوم، هو الجهاد ضد الجهل والفتنة، التي كان وراء ظهورها أعداء الإسلام والمسلمين”.

ولفت الرئيس التركي، أن القمة الـ 13 لمنظمة التعاون الإسلامي، التي استضافتها تركيا يومي الخميس والجمعة الماضيين، ركّزت في بيانها الختامي، على موضوع الطائفية، مشيرًا أنه ” لا يوجد دين شيعي أو سني، وإنما، هو دين واحد فقط، الإسلام”.

وتحتفل تركيا بين 14 و20 أبريل سنوياً بأسبوع المولد النبوي الشريف.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا