سلطانة

المسرح الوطني محمد الخامس يعد ببرمجة متنوعة في موازين

يعد المسرح الوطني محمد الخامس ببرمجة متنوعة عالية المستوى في إطار الدورة 15 من مهرجان موازين إيقاعات العالم، التي تنظم من 20 إلى 28 ماي المقبل.

وأفاد بلاغ لجمعية “مغرب الثقافات” أن مهرجان موازين يواصل على غرار باقي الدورات السابقة نهجه تجاه برمجة راقية وذات جودة عالية، بحيث ستعرف الدورة 15 هذه السنة حضور فنانين مرموقين لإتحاف جمهور تواق لسهرات رفيعة المستوى في رحاب المسرح الوطني محمد الخامس الذي سيحتفي كما جرت به العادة بأشكال موسيقية من شتى أرجاء العالم.

ففي يومه الأول، الجمعة 20 ماي، سيستقبل المسرح الفنان كاظم الساهر في حفل افتتاح يعد بأداء لا ينسى مع نجم الأغنية العربية بامتياز الذي استطاع بيع أزيد من 100 مليون ألبوم كما شارك مع أشهر الفنانين الدوليين.

وفي يوم السبت 21 ماي سيكون الجمهور على موعد مع الفرقة الأرجنتينية “ألما ذي تانغو” التي تتألف من عازف آلة البانديون “خوان خوسي موساليني” والمغنية “ساندرا رومولينو” والراقص والمخرج “خورخي رودريغيز”. وتعد هذه السهرة بعبق ممتع وجو حميمي تنتابه ألحانا عذبة لموسيقى “التانغو”.

وسيكون للجمهور موعد في اليوم الموالي مع الثلاثي جبران، فرقة العود الفلسطينية التي تتألف من ثلاثة إخوة، والتي تحيي بانتظام حفلات بأوروبا والولايات المتحدة وكندا وأمريكا اللاتينية والعالم العربي. وسيستمع الجمهور بأبرز أغاني هذه الفرقة المستخلصة من ألبومات ناجحة كألبوم “مجاز” و”أسفار”.

وتعتلي المنصة يوم 23 ماي المغنية ناتاشا أطلس التي نالت شهرة واسعة من خلال مزجها لموسيقى غربية بإيقاعات شرقية. ستؤدي ناتاشا بالرباط أروع أغانيها التي لقيت نجاحا باهرا.

ويوم 24 ماي، ستمنح فرقة قوالي فلامينكو قوة الغناء القوالي والشعر الساحر لأسلوب الفلامينكو. فبعد أول لقاء قبل عشر سنوات، اشترك فايز علي فايز بإيقاعات عازف القيتارة “خوان غوميز” ليشكلا فرقة موسيقية استثنائية تجسد مدى قوة أسلوب الفلامينكو عندما تمتزج بالغناء القوالي.

ويأتي الدور لاحقا على الفنانة الفرنسية إيماني لصعود المنصة والكشف عن أسلوب يمزج “البوب” ب”الفولك” والشبيه من أسلوب المغنية “تريسي شابمان” و”بيلي هوليداي”.

وسيتعرف الجمهور يوم الخميس 26 ماي على الفنان المكسيكي باكو رينتيريا. على خطى الفنان كارلوس سانتانا، يقوم عازف القيتارة المكسيكي باكو رينتيريا بعزف موسيقى خاصة به تضم إيقاعات لاتينية وأساليب متعددة كالروك والجاز والإيقاعات الإفريقية والفلامينكو. يقوم باكو بتأليف وإنتاج وتوزيع مجمل ريبيرطواره. قام بعزف موسيقى فيلم “ديسبيرادو” وكذا موسيقى فيلم “قناع زورو”.

وعلى غرار الموسيقيين الكوبيين لملهى “بيونا فيستا سوشيال كلوب”، تجسد أوركسترا إلغوستو صورة المغرب العربي من خلال موسيقى شعبية يعزفها نخبة الموسيقيين والمغنيين المغاربيين. ستكون إلغوستو التي تشكل قصة فرقة مكونة من موسيقيين يهود ومسلمين فرقهم التاريخ ليجتمعوا بعد 50 سنة، محط الأنظار يوم الجمعة 27 ماي. شكلت هذه الفرقة موضوعا ناجحا لفيلم وثائقي، بحيث تحتفي من خلال الموسيقى بأيام كان خلالها اليهود والمسلمون يغنون معا في قصبة الجزائر قبل قرن من الزمن.

وأخيرا ويوم السبت 28 ماي، سيظهر في برمجة ختام المسرح الوطني محمد الخامس حفل المغني السوري صفوان بهلوان الذي سيقدم تكريما للفنان محمد عبد الوهاب. يجسد هذا الفنان السوري الصوت الرائع للفنان محمد عبد الوهاب، كما يرجع بنا إلى حقبة أستاذه المصري الذي يعتبر أحد أبرز الفنانين الذين بصموا تاريخ الموسيقى العربية.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا