سلطانة

عشرات الصور الخليعة لتلميذات مغربيات في شبكة قوادة الخليجيين

كشفت التحقيقات في ملف شبكة لقوادة التلميذات القاصرات لفائدة خليجيين، تنشط بين بنجرير ومراكش، قيام المتهم الرئيس، المعتقل حاليا بسجن “بولمهارز”، بتصوير عشرات القاصرات في أوضاع إباحية، بمنزل في حي الرياض حيث كان يقيم فيه مع خليلته، وفق لما أوردته يومية “أخبار اليوم” في عددها اليوم الأربعاء.

وأشار المصدر ذاته، إلى أن خليلة المتهم متابعة أيضا في حالة اعتقال على خلفية الملف نفسه بتهمتي “المشاركة في الخيانة الزوجية، والتزوير”، وكذا بفيلا بالمنطقة السياحية الراقية “باب الأطلس” بمراكش، والتي كان يستدرج إليها التلميذات لممارسة الدعارة مع الخليجيين.

وفي الوقت الذي انطلقت ابتداء من يوم أمس الثلاثاء غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية مراكش في الاستماع إلى المتهم الرئيس، بحسب الصحيفة، أكد مصدر مطلع أن الأخير كان يتواصل مع أفراد آخرين من مدن أخرى، كالدار البيضاء وأكادير مختصين في القوادة للخليجيين، ويتواصل معهم بواسطة تقنية الواتساب، بصور عاهرات.

كما كان يدخل معهم، بواسطة التقنية نفسها في مفاوضات، لتحديد سعر الممارسة الجنسية بالنسبة إلى الفتيات اللواتي وقع عليهن الاختيار والذي قد يصل إلى 7000 درهم، إذ ينزل ويرتفع حسب مقاييس الجمال ونوفية الممارسة الجنسية ومدتها.

وأوضح المصدر ذاته، بأن المقابل المادي الذي يتقاضاه الفتيات اللائي يقضين الليلة كلها في حضن الخليجي، ويختلف عن الممارسة الجنسية السريعة أو ما يسمى بـ “الباص”، كما يختلف الجنس الشرجي بالنسبة إلى المحافظات على عذريتهن، عن سعر الممارسة الجنسية العادية بالنسبة إلى الفتيات اللواتي فقدن بكراتهن، بينما أكد بأن عمولة القوادة قد تصل إلى نصف هذه المبالغ وقد تضاهيها أحيانا أخرى.

المتهم تواجهه ظروف تشديد أمام غرفة الجنايات الابتدائية، التي مثل أمامها، يوم أمس الثلاثاء بتهمة، “التغرير بقاصرات، وصنع صور خليعة، والوساطة في البغاء والخيانة الزوجية، والتزوير زالفرار وعدم الامتثال لرجال الدرك الملكي”، وفقا لما أكدته مصادر “أخبار اليوم”.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا