سلطانة

أسطورة الروك “ديفيد كروسبي” يترجل عن صهوة الحياة

توفي المغني الأمريكي، ديفيد كروسبي، عن عمر يناهز 81 سنة، حيث يعد من أكثر مغنيي الروك تأثيرا في الستينيات والسبعينيات، والذي اشتهر بأسلوبه الموسيقي المميز الذي يمزج بين موسيقى الروك والفولك.

ونشرت مجلة “فارييتي” الأمريكية، خبر وفاة ديفيد كروسبي، وفقا لبيان وجهته للمجلة، جان دانس، زوجة الراحل، والذي جاء فيه: “ببالغ الحزن، وبعد مرض استمر طويلاً، أعلن وفاة حبيبنا ديفيد (كروز) كروسبي”.

ويعتبر ديفيد كروسبي المزداد في 14 غشت من سنة 1941 بكاليفورنيا، ابنا لأبوين من عائلتين بارزتين في نيويورك، استطاع قبل أن يبلغ 25 من عمره، أن يؤسس فرقة “بيردس” التي تميزت آنذاك باعتمادها لأسلوب جديد، يمزج بين موسيقى الروك ذات الأصول الإنجليزية، وموسيقى الفولك الأمريكية التقليدية.

وبعد أن قضى في الفرقة التي أسسها فترة طويلة، تم إبعاده بسبب بعض الخلافات، ليقرر في 1967 و1968، أن يتعاون مع كل من ستيفن ستيلز من “بفالو سبينغفيلدز”، وغراهام ناش من “هوليز”، وجوني ميتشل والكندي نيل يونغ.

وكان ديفيد كروسبي، قبل 8 أشهر، قد تصدر عناوين الأخبار والصحف، بعدما أعلن عن قراره المتعلق بالتوقف عن الأداء الحي، حيث نقلت وسائل إعلام أمريكية تصريحه، الذي جاء فيه: “أصبحت أكبر سناً من الاستمرار في فعل ذلك. ليس لديّ القدرة على التحمل. لا قوة لديّ”.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا