سلطانة

متحف الحلي بالأوداية يسجل رقما قياسيا من حيث الزوار

سجل المتحف الوطني للحلي بالاوداية بالرباط، الذي ترأست الأميرة للا حسناء، افتتاحه يوم 7 يناير الجاري، رقما قياسيا من حيث عدد الزوار، بلغ 40 ألف زائر بعد ثمانية أيام فقط من افتتاحه.

وأفاد بلاغ صادر عن المؤسسة الوطنية للمتاحف، اليوم الاثنين، أن المتحف الوطني للحلي يكون قد سجل بهذا الرقم القياسي دخولا قويا على الساحة المتحفية المغربية، مبرزا الرؤية الملكية التي تهدف إلى النهوض بالثقافة والفنون، والتي تسعى كذلك إلى تسليط الضوء على التراث الوطني الثقافي بأنواعه المختلفة.

وتابعت المؤسسة في بلاغها، أن بناية المتحف الفخمة قد خضعت للترميم بخصوصياتها المعمارية، وذلك في احترام تام لتاريخها الكبير، لافتة إلى أن الحديقة العربية الأندلسية المتواجدة في نفس الموقع قد استعادت طبيعتها أيضا.

وذكر المصدر ذاته، أن المجموعة المعروضة في متحف الحلي تقدم قطعا ذات قيمة ثقافية وتاريخية وجمالية كبيرة، وأن السينوغرافيا الجديدة تمنح فكرة شاملة عن جغرافيا المغرب، وخاصة الخصوصيات الثقافية التي تتميز بها كل جهة من جهات المغرب، ولنقاط الالتقاء بينهما، كما أنها تبرز تاريخ المغرب وورشات إنتاج هذه القطع.

ولفتت المؤسسة الوطنية للمتاحف إلى أن الملك محمد السادس تفضل بتقاسم مجموعته الخاصة من المجوهرات الأمازيغية، مع المغاربة والزوار الأجانب، وهي قطع نادرة جدا تمكن الزائر من الاطلاع على الطابع المبتكر والمتميز للعبقرية الوطنية وخبرتها العريقة.

وتجدر الإشارة إلى أن المتحف الوطني للحلي بالاوداية يعتبر المتحف الرابع عشر، الذي تقوم المؤسسة الوطنية للمتاحف بالإشراف على تدبيره، كما أنه يعد إضافة نوعية وكمية من شأنها إغناء الرصيد المتحفي لمدينة الرباط كعاصمة للأنوار والثقافة.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا