سلطانة

“أزرق القفطان” ينافس على جائزة جديدة

ينافس الفيلم المغربي “أزرق القفطان” لمخرجته مريم التوزاني، على الجائزة الكبرى للمهرجان الإفريقي للسينما والتلفزيون، الذي سيقام في واغادوغو ببوركينا فاسو، خلال الفترة الممتدة من 25 من فبراير القادم وإلى غاية 4 من مارس المقبل.

وتعرف جائزة ” الجواد الذهبي” لينيغا، التي تعتبر أهم جائزة في مهرجان فيسباكو، ضمن أكبر ملتقى للسينما الإفريقية، مشاركة 15 فيلما طويلا ينافسون للظفر بهذه الجائزة.

وتنحدر الأفلام التي تم اختيارها لدخول غمار المنافسة، من عدد من البلدان الإفريقية، وهي المغرب، وبوركينا فاسو، والكاميرون، وتونس، والسنغال، ومصر، ونيجيريا وموزمبيق، وكذلك أنغولا، وكينيا، وموريشيوس، والجزائر، وجمهورية الدومينيكان.

وأشار المندوب العام للمهرجان الإفريقي للسينما والتلفزيون في واغادوغو، موسى أليكس سوادوغو، يوم الجمعة الماضي، في مؤتمر صحفي بواغادوغو، إلى أنه وقع الاختيار على 170 فيلما، من إجمالي 1200 فيلم، للتنافس في مسابقات بينالي السينما الأفريقية.

وتابع المتحدث ذاته أن دورة هذه السنة ستنعقد تحت شعار “سينما إفريقيا وثقافة السلام”، موضحا أن لجنة تحكيم هذا المهرجان ستكون تحت رئاسة المنتجة التونسية درة بوشوشة.

وتدور أحداث فيلم “أزرق القفطان” حول قصة حليم ومينا، وهما زوجان يمتلكان متجرا للخياطة التقليدية، ويديرانه مع بعضهما البعض، وبعدها ينضم إليهما شاب يدعى يوسف، وهو تلميذ شاب يجمعه ب “المعلم” حليم حب الخياطة، حيث يعالج الفيلم مجموعة من المواضيع، من قبيل: العادات والتقاليد والحب، و “المثلية الجنسية”.

ويشارك في بطولة الفيلم كل من صالح بكري، ولبنى أزبال، وأيوب مسيوي، بالإضافة إلى مونية لمكيمل، وحميد الزوغي وغيرهم.

وتجدر الإشارة إلى أن فيلم “أزرق القفطان” كان قد توج بالعديد من الجوائز الدولية، مثل جائزة لجنة التحكيم في مهرجان مراكش السينمائي، وجائزة الجمهور في الدورة الأربعين لمهرجان Arte-Mare للسينما المتوسطية في باستيا، بالإضافة إلى جائزة الرابطة اليونانية لنقاد السينما، ثم جائزة الجمهور في المهرجان الدولي الثامن والعشرين لفيلم أثينا، وكذلك جائزة النقاد الدوليين في مهرجان كان السينمائي.

وجدير بالذكر أيضا أن “أزرق القفطان” تم اختياره كفيلم مغربي للترشح إلى جائزة الأوسكار عن فئة “أفضل فيلم أجنبي”، حيث أنه من بين الأفلام الخمسة عشر التي تأهلت للمرحلة ما قبل النهائية في مسار التنافس لنيل هذه الجائزة.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا