سلطانة

المكتبة الوطنية تطمئن مرتفقيها حول اختراق موقعها: وثائقها المرقمنة بقيت محفوظة

أعلنت المكتبة الوطنية للمملكة المغربية، اليوم الجمعة، أن وثائقها المرقمنة بقيت محفوظة ولم تشملها عملية الاختراق، وذلك بعدما قامت مصالحها بمعاينة حدوث اختراق للموقع الإلكتروني للمكتبة، مساء اليوم الجمعة 30 دجنبر من سنة 2022.

وجاء في بلاغ صادر عن المكتبة الوطنية، أن موقعها سبق له وتعرض لمجموعة من محاولات الاختراق، خاصة خلال الفترة التي تزامنت مع إعلان المكتبة الوطنية عن إصدارها الجديد المتعلق ب”الببليوغرافيا المختارة للصحراء المغربية”، التي وضعت نسخته الرقمية رهن إشارة الباحثين في الموقع.

وأشار نص البلاغ إلى أن مصلحة الإعلاميات بالمكتبة، بمجرد علمها بالاختراق قامت بإعادة تشغيل المنصة بشكل طبيعي، كما وضعتها بشكل مؤقت في وضعية عدم إتاحة ولوجها عبر الشبكة العنكبوتية تحسبا لأي طارئ، وجعلها متاحة حصريا داخل المؤسسة، موضحة أنها تقوم بالتشخيص الأولي لمعرفة حيثيات الاختراق بتعاون مع المصالح المختصة في الأمن الرقمي للمملكة.

وبالنسبة للرصيد الوثائقي للمؤسسة، أبرز البلاغ أن المكتبة الوطنية للمملكة المغربية “سبق وأن اتخذت إجراءات لحفظ هذا الرصيد والعناية به، وجعله في معزل تام عن الخادم الذي تم اختراقه”، مؤكدة أن “الاختراق لم يترتب عنه، لحد الآن، أي مساس بحقوق التأليف، إذ تسهر المكتبة الوطنية ومصالحها المعنية على وجه الخصوص، على احترام القوانين الجاري بها العمل في هذا الشأن”.

ولفت البلاغ إلى أن هذه الهجمات الإلكترونية تضاعفت بعد إصدار “الببليوغرافيا المختارة للصحراء المغربية”، الذي كان متبوعة بعدد من اللقاءات الثقافية والوطنية وحتى الدولية، التي تم فيها التعريف بالببليوغرافيا وتوزيعها وكذلك تسليط الأضواء على محتوياتها، حيث تضمنت هذه الأنشطة احتضان المكتبة الوطنية للاحتفال الرسمي الخاص بعملية المشعل، بالإضافة إلى تقديم ببليوغرافيا الصحراء المغربية هدية للشخصيات الأجنبية.

وجاء في البلاغ أيضاً “لا يخفى على المتتبعين، دواعي القيام بهذا النوع من الأفعال المندرجة في خانة الجرائم الإلكترونية، وكذا هوية من يقف وراءها”.

ذكرت المكتبة الوطنية في بلاغها أنها تتوفر على نظام للأمن المعلوماتي بمستوى فائق من الحماية، يمكن من تتبع وضعيته بشكل مستمر، بهدف رصد أي هجوم سيبراني محتمل، مؤكدة أنه يتم تجديد جدار الحماية ومضاد الفيروسات بشكل تلقائي.

وخلصت المؤسسة بالإشارة إلى أنها ستطلع الرأي العام بالنتائج التي خلص إليه بحث الجهات المختصة بخصوص هذا الاختراق، معلنة لجميع مرتفقيها أن موقعها مشغل حاليا، ومتاح عبر الشبكة العنكبوتية.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا