سلطانة

ناقدان مغربيان يحصدان جائزة الشارقة لنقد الشعر العربي

فاز ناقدان مغربيان بجائزة الشارقة لنقد الشعر العربي، في نسختها الثانية، والتي تشرف على تنظيمها إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة بالشارقة.

وكشفت الأمانة العامة للجائزة، يوم أمس الخميس، أن المغربي محمد الطحناوي حصل على المركز الثاني عن بحثه “النّقدُ القاصرُ، وصيرورةُ الإيقاع الشّعري”، فيما توج عبد الرحيم وهابي بالمركز الثالث، عن بحثه المعنون ب “أنساق التّخييل في الشّعر العربي المُعاصر: مُقاربة في خطاب النّقد، وخطاب الشّعر”.

وأشار محمد إبراهيم القصير، مدير إدارة الشؤون الثقافية بالشارقة، في تصريح لوسائل إعلام إماراتية، أن الجائزة تمضي بنجاح نحو بلوغ هدفها المتمثل في تأسيس مشهد نقدي للشعر العربي، نظرا للأهمية القصوى التي يكتسيها النقد في الساحة الثقافية العربية، موضحا أن هذه الجائزة تؤسس لمكتبة نقدية متخصصة، خاصة مع الأخذ بعين الاعتبار حجم المشاركات التي تم تلقيها في دورتها الثانية.

أما بالنسبة لحجم المشاركات، أكد القصير أن الجائزة استقبلت 53 بحثا من 12 دولة عربية، حيث جاءت مصر في الصدارة ب 19 ناقداً، تلاها المغرب بـ13 ناقداً، ثم العراق بـ6 نقاد، وكذلك سوريا بـ3 نقاد، كما أن المشاركات الباقية توزعت بين كل من الإمارات، والسعودية، والجزائر، والأردن، وتونس، واليمن، والسودان وموريتانيا.

وشملت لجنة تحكيم جائزة الشارقة لنقد الشعر العربي في دورتها الثانية، عددا من النقاد العرب، من قبيل عبد الله السيد من موريتانيا، والصديق عمر الصديق من السودان، ثم يوسف الفهري من المغرب، وكذلك أيمن ثعيلب من مصر.

وتسعى هذه الجائزة التي تحظى برعاية الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، الذي يشغل منصب عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والمنظمة تحت عنوان “تحولات القصيدة العربية المعاصرة في ميزان النقد”، إلى الاهتمام بالشعر العربي وإيلائه كامل العناية، بالإضافة إلى تحفيز طاقات النقّاد الذين يهتمون بالدراسات الموجهة نحو التجربة الشعرية، خدمة للساحة الإبداعية العربية.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا