سلطانة

الرباط تحتضن حفل الجائزة الوطنية للفنون التشكيلية

احتضنت مدينة الرباط، يوم أمس الإثنين، حفل الجائزة الوطنية للفنون للتشكيلية، والذي ترأسه وزير الشباب والثقافة والتواصل، المهدي بنسعيد.

وشملت الجائزةَ الوطنية للفنون التشكيلية، ثلاث أصناف: جائزة الفنانين التشكيليين الشباب، والجائزة الوطنية للتصوير الفوتوغرافي الفني، ثم الجائزة الوطنية لفن النحت.

وأشار الوزير في كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة، إلى المجهودات المبذولة من قبل الوزارة، بهدف دعم المشاريع الثقافية والفنية، وخصوصا في مجال الفنون التشكيلية والبصرية، وذلك من خلال دعم المعارض الفنية، وتمتيع الفنانين بحقوق أكبر داخل المكتب المغربي لحقوق المؤلف، بالإضافة إلى إحداث الملحقات الثلاث للمعهد الوطني للفنون الجميلة بمجموعة من المدن، من قبيل: الرباط، أكادير ووجدة، ثم تأهيل المدرسة الوطنية للفنون الجميلة بالدار البيضاء.

وتخلل هذه التظاهرة الفنية، الاحتفاء بوجهين كبيرين من عالم الفن التشكيلي المغربي، تقدريرا لعطائهما الفني الكبير، وهما الفنان عبد الحي الملاخ والفنان عبد الله الحريري.

وتسعى هذه التظاهرة التي تم تنظيمها من قبل وزارة الشباب والثقافة والتواصل، قطاع الثقافة، تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، في سياق الاحتفاء بـ”الرباط عاصمة للثقافة الإفريقية”، إلى دعم ومساعدة الفنانين التشكيليين من خلال توفير مواكبة لمشاريعهما الفنية وكذلك تشجيعهما على المبادرة والابتكار لمواصلة مجهوداتهما الإبداعية.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا