سلطانة

تقرير: أكثر من 61 بالمئة من مغاربة العالم مزدوجو الجنسية

أوضح تقرير حديث أن نسبة 61.42 في المئة من مغاربة العالم هم مزدوجو الجنسية، حيث أنهم إضافة إلى حملهم الجنسية المغربية، فإنهم يحملون جنسية أخرى.

وكشف التقرير الذي أعده المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، أن 75.19 بالمائة من أفراد الجالية المغربية بالخارج ولدوا بالمغرب.

وأشار هذا التقرير الذي يحمل عنوان “نحو تمتين الربط الجيلي مع مغاربة العالم: الفرص والتحديات”، إلى أن نسبة 61.42 بالمائة من مغاربة العالم يحملون إلى جانب الجنسية المغربية جنسية أخرى على الأقل، حيث أن هذه النسبة تقارب تلك التي جاء بها البحث المنجز من قبل مجلس الجالية بالخارج، في صفوف الشباب المغاربة المقيمين في 6 بلدان أوروبية، حيث سجلت نسبة 65 بالمائة في سنة 2020، في مقابل 50 بالمائة سنة 2009. في حين أن 38.58 بالمائة يحملون الجنسية المغربية فقط.

وذكر نفس المصدر أن نسبة مغاربة العالم الذين ولدوا في الخارج تقدر ب24.81 بالمائة، فيما أن الذين ولدوا في المغرب يمثلون الأغلبية بنسبة 75.19 بالمائة، الشيء الذي ينسجم مع المعطيات الرسمية المرتبطة باستمرار تدفق موجات المهاجرين نحو الخارج، خاصة وأن 78 في المائة من المغاربة المقيمين بالخارج كانوا قد غادروا المغرب خلال الفترة الممتدة مابين سنة 2000 وسنة 2018.

وتابع التقرير أن مغاربة العالم الذين شاركوا في هذه الدراسة، ينحدرون من حوالي 35 بلدا، سواء كانوا مقيمين فيه، أو ولدوا فيه أو يحملون جنسيته، وبخصوص البلد الذي يضم أكبر عدد من المشاركين، كان فرنسا بنسبة 55.67 في المائة، تليها بلجيكا بنسبة 7.40 بالمائة، بعدها ألمانيا بنسبة 6 بالمائة، ثم كندا بنسبة 5 بالمائة، وكذلك إسبانيا بنسبة 4.39 بالمائة، إضافة إلى الإمارات العربية بنسبة 3.74 بالمائة، وإيطاليا بنسبة 3.61 بالمائة، والولايات المتحدة بنسبة 2.67 بالمائة، ثم هولندا بنسبة 2.37 بالمائة.

وخلصت هذه الدراسة التي أجراها المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي إلى أن الوضعية المهنية لمغاربة العالم، توزعت على الشكل التالي: 82.43 في المائة من مغاربة العالم يشتغلون، فيما أن نسبة 8.75 بالمائة منهم لا يملكون عملا، في حين أن 6.47 في المئة يتابعون دراستهم بالخارج و2.35 بالمائة المتبقية متقاعدون.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا