سلطانة

بعدما رفع التسعيرة إلى 350 درهما …صانع محتوى بريطاني يفضح جشع سائق تاكسي بمراكش

فضح صانع محتوى بريطاني يدعى “سيمون ويلسون”، جشع سائق أجرة بعدما طلب منه أن يقله من مطار مراكش المنارة الدولي إلى ساحة جامع الفنا، مقابل تسعيرة قدرها 350 درهما.

ونشر “سيمون ويلسون” على حسابه الرسمي عبر منصة “تيك توك” المخصصة لرفع مقاطع الفيديو، مقطع فيديو يوثق مطالبة السائق له بأداء مبلغ 350 درهما، مخالفا بذلك التسعيرة التي حددتها السلطات لنقل المسافرين من وإلى مطار مراكش الدولي، في 70 درهما بالنسبة لسيارات الأجرة الصغيرة و100 درهم للكبيرة.

واختار صانع المحتوى البريطاني، إرفاق مقطع الفيديو بعنوان: “احتيال سائق التاكسي المغربي”، بعدما ظهر السائق فيه وهو يطلب منه 350 درهما قبل صعوده إلى سيارة الأجرة.

وظهر السائح البريكاني، في مقطع الفيديو، وهو يمنح السائق مبلغ 400 درهم عند الوصول إلى ساحة جامع الفنا، ليبدي الأخير امتناعه بشكل جزئي، عن إرجاع 50 درهما، حيث قال له: “50 درهما من أجلي، كن لطيفا”، لكن السائح بقي مصرا على استرجاعها.

وشارك سايمون ويلسون الذي يتابع حساباته بمختلف منصات التواصل الاجتماعي أكثر من 8 ملايين متابع، مقطع الفيديو معتقدا أنه تعرض للاحتيال في خمسين درهما فقط، التي رفض السائق أن يعيدها، دون أن يدري أنه احتيل عليه في مبلغ أكبر، كما أن المقطع الذي وثق هذه الواقعة شاهده عبر منصة “تيك توك” ما يزيد عن 52.3 ألف متابع.

وجدير بالذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها السياح الأجانب للاحتيال في بعض المناطق السياحية بالمغرب، حيث سبق لقناة “ناشيونال جيوغرافيك أبو ظبي”، أن بثت سنة 2013 تحقيقا عن واقع السياحة في المغرب، في إطار برنامج “مدينة الاحتيال”، الذي يكشف فيه الصحافي كونور وودمان وفريق عمله، عن عمليات النصب والاحتيال التي يتعرض لها السياح الأجانب في أشهر المدن السياحية بالعالم.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا