سلطانة

بنسعيد: الوزارة تعتزم إطلاق استراتيجية للتراث المادي

كشف وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد مهدي بنسعيد، يوم أمس الاثنين، أن الوزارة عازمة في الأسابيع المقبلة، على إطلاق استراتيجية للتراث المادي.

وقال المهدي بنسعيد، أثناء جوابه عن سؤال شفوي وجه له بمجلس النواب، تمحور حول “النهوض بالصناعة الثقافية وتشجيع الاستثمار في القطاع”، والذي تقدم به فريق التجمع الوطني للأحرار، أن هذه الاستراتيجية تسعى إلى خلق تنشيط عمومي بجميع جهات المملكة، موضحا أنها تعد فرصة مهمة ستمكن المغرب من الانفتاح على الشركات المهتمة بالاستثمار في هذا المجال.

وذكر الوزير أنه بالنسبة للقطاع السينمائي، فالمغرب يحتوي على بنيات تحتية جد مهمة، بالإضافة إلى استديوهات التصوير المتواجدة في مدينة ورززات، مشيرا إلى أنه سيتم الرفع من حجم الاستثمارات بهدف تسهيل الولوج إلى هذه المدينة وربطها بمناطق أخرى.

وأوضح بنسعيد أنه فيما يتعلق بمجال الألعاب الإلكترونية، فالوزارة ستقوم بمجموعة من الاستثمارات الكبيرة في هذا القطاع، الذي يشكل عنصرا مهما داخل دائرة الصناعة الثقافية.

وأشار الوزير في جوابه عن سؤال آخر حول “الدعم المخصص للمسرح”، تقدم به الفريق الاشتراكي، إلى أن الدعم المقدم لهذا القطاع في سنة 2022 بلغ حوالي 40 مليون درهم، حيث أنه يشمل 20 مليون درهم مخصصة ضمن الميزانية الفرعية للوزارة، وكذلك الدعم المقدم لمبادرة “المسرح يتحرك” الذي تصل قيمته إلى 12 مليون درهم، إضافة إلى دعم مالي يبلغ ستة ملايين درهم، في إطار الاتفاقيات المباشرة مع بعض المسرحيين خاصة الذين يقدمون أداء “متميزا” على المستوى العربي.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا