سلطانة

أحمد آيت سيدي عبد القادر…نحات مغربي أبدعت أنامله صنع كؤوس العالم

حين شد ابن مدينة ورزارات، أحمد آيت سيدي عبد القادر، الرحال إلى إيطاليا سنة 1990، للبحث عن عمل ولصقل موهبته في النحت، لم يكن يعلم أنه سيشرب أسرار هذا الفن إلى حد الاحتراف، كما لم يكن يدري أن القدر سيرتب مقاديره ليجعله المغربي الوحيد ضمن فريق إيطالي يشرف على صناعة مجسمات كبريات التظاهرات الرياضية، من قبيل صناعة الكؤوس القارية والعالمية وكذلك الميداليات الذهبية.

وأحمد أيت سيدي عبد القادر، هو ابن قرية زاوية أوزدين، التي تقع في ضواحي أكدز، والتي تبعد عن مدينة ورزازات ب 90 كلمترا، هو من مواليد سنة 1964، هاجر إلى إيطاليا واستقر هناك مع أسرته الصغيرة، ويعيش في مدينة ميلانو، كما أنه يعمل في الشركة الإيطالية “GDE Bertoni”، التي التحق بها سنة 2002، والمتخصصة في صناعة كؤوس وميداليات عدد من الأحداث الرياضية، مثل كأس العالم، وكأس دوري أبطال أوروبا، وكأس يويوبا ليغ، وكأس السوبر الأوروبي، ثم كأس الخليج، وكذلك جوائز “غلوب سوكر دبي”.

وتم قبول أحمد آيت سيدي عبد القادر، صانع كأس العالم المغربي، ضمن طاقم شركة “GDE Bertoni” في سنة 2002، بفضل جديته واجتهاده وكذلك عمله المتقن، ليكون بذلك العربي والأجنبي الوحيد الذي يشتغل في فريق عمل يحمل جميعهم الجنسية الإيطالية.

استطاع أحمد أن يكسب ثقة المصمم والنحات العالمي “سيلفيو جازانيجا”، ليجعله في الفريق الذي يعد المجسم الأصلي لكأس العالم في دوراته الخمسة الأخيرة، حيث أنه مكلف شخصيا بتزيينه وإعادة ترميمه وطلائه بالذهب الخالص، كما أنه يصنع مجسمات كؤوس العالم التي تمنح للمنتخبات الفائزة.

ويعد أحمد أكثر نحات ساهم من خلال رؤيته الفنية وحسه الإبداعي في تزيين كأس العالم في نسخه المختلفة، إذ أشرف شخصيا على صناعة ونحت خمسة مجسمات لكأس العالم، وهي نسخة 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، ونسخة 2006 في ألمانيا، ثم نسخة 2010 في جنوب إفريقيا، وكذلك نسخة 2014 في البرازيل، ونسخة 2018 في روسيا، بالإضافة إلى نسخة قطر 2022، التي تم تسليمها للمنتخب الأرجنتيني بعد فوزه على فرنسا.

وتكمن المهمة الرئيسية لـ”عبد القادر آيت سيدي”، في نحته وصناعته لكأس ذهبية نسخة عن الأصلية، التي يبلغ ثمنها 20 مليار دولار أمريكي، ويتم الاحتفاظ بها في متحف “الفيفا”، والتي يسلمها الإتحاد الدولي لكرة القدم إلى المنتخب الفائز ببطولة كأس العالم لكرة القدم.

وجدير بالذكر أن مجسم كأس العالم قطر 2022 قام الفنان النحات العالمي الإيطالي “سيلفيو جازانيجا” بتصميمه سنة 1971، الذي توفي في 31 أكتوبر من سنة 2016، عن عمر يناهز 95 عاما.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا