سلطانة

وزيرة الخارجية الفرنسية تجدد التأكيد على موقف بلادها من قضية الصحراء المغربية

جددت وزيرة الخارجية الفرنسية، كاترين كولونا، أمس الجمعة في الرباط، التأكيد على موقف بلادها “الواضح والثابت” بشأن قضية الصحراء المغربية، وكذلك دعمها للمجهودات المبذولة من قبل المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، ستافان دي ميستورا.

وأعلنت كولونا، خلال ندوة صحفية عقدت بشكل مشترك، إلى جانب وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، عقب المحادثات التي أجراها الطرفان بالعاصمة الرباط، عن موقف فرنسا “الواضح والثابت”، مشيرة إلى أن بلادها تدعم وقف إطلاق النار وتساند كذلك المجهودات التي يقوم بها المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة.

وأوضحت الوزيرة الفرنسية أن بلادها عبرت، مؤخرا، بشكل صريح وثابت، في مجلس الأمن عن دعمها لتجديد بعثة المينورسو، مؤكدة أن موقف فرنسا من مبادرة الحكم الذاتي التي كان قد تقدم بها المغرب منذ سنوات كحل للنزاع حول الصحراء المغربية، الذي يشكل قاعدة لمناقشات “جادة وذات مصداقية”، هو لصالح المغرب.

وختمت نفس المتحدثة، في هذه المناسبة، كلامها بالتأكيد على أن المغرب يمكنه الاعتماد على فرنسا.

وتجدر الإشارة إلى أن وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، استقبل صباح أمس الجمعة، وزيرة الخارجية الفرنسية، كاترين كولونا، التي تجري زيارة رسمية إلى المغرب، بهدف إعادة دفء العلاقات بين البلدين خاصة بعدما سادها برود ديبلوماسي، وأيضا هي زيارة تمهيدية لزيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المرتقبة إلى المغرب.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا