سلطانة

وليد الركراكي: المباراة مع البرتغال ستكون صعبة وسنبذل ما في وسعنا لندخل التاريخ

قال وليد الركراكي، مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم، إن المباراة التي ستجمع منتخب المغرب والبرتغال ستكون منافسة “صعبة للغاية”، مؤكدا أن المنتخب الوطني سيبذل كل ما في وسعه كي يحقق الفوز ويدخل التاريخ.

وأبرز الناخب الوطني، في الندوة الصحفية التي سبقت مباراة الربع نهائي أمام البرتغال، اليوم الجمعة، أنه حين التحق بالمنتخب الوطني كان يعلم جيدا أن من بين المهام الموكلة إليه منح الأمل والفرح للشعب المغربي، وكذلك كسب المباريات التي تعد مهمته الأساسية.

وأكد الناخب الوطني، أن المباراة مع المنتخب البرتغالي لن تكون سهلة، خاصة وأنه يتوفر على لاعبين متميزين في كل المواقع، لافتا إلى أنه غير تشكيلة عناصره في المباريات السابقة، ما يؤكد أنهم أعطوا أنفسهم فرصة الارتياح، عكس المنتخب الوطني الذي يحافظ على نفس التشكيلة.

وتابع الركراكي، قائلا: “نركز على ما نتقنه وكيف نخلق لهم مشاكل وقد وضعنا خطة من أجل الفوز في هذه المباراة رغم أن البرتغال فريق مرشح للفوز لكننا سنكون رقما صعبا”.

وفي معرض حديثه عن الإصابات، قال الناخب الوطني: “سنرى غدا هل سيتمكن نايف أكرد من المشاركة في المباراة أم لا، ويبقى لاعبا متميزا وإذا لم يتمكن فهناك الياميق وبانون وداري”

ونوه المتحدث بالجماهير العربية والإفريقيى، وبكل من يدعم المنتخب الوطني بصفة عامة، موضحا أن الجمهور يشكل قوة ضاغطة، إلا أنها في نفس الوقت إيجابية، يساعد في شحن اللاعبين بالقوة والطموح، وقال مضيفا: “نملك جمهورا متطلبا وبعبورنا الدور الأول أصبح الطموح هو الدور الموالي وهكذا دواليك ونحن هنا لتقديم أفضل ما لدينا في هذه المنافسة”.

وتجدرالإشارة إلى أن المنتخب الوطني، سيخوض غدا السبت 10 دجنبر من الجاري، مباراة ضد نظيره البرتغالي، التي ستقام على الساعة الرابعة عصرا، في أرضية ملعب الثمامة بالعاصمة القطرية الدوحة.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا