سلطانة

زينون عن مهرجان الفيلم بطنجة: يؤسفني عدم وجود الديموقراطية

خرج لحسن زينون، المخرج المغربي وعضو لجنة التحكبم، بالمسابقة الرسمية للنسخة الـ22 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، ليوضح أسباب انسحابه وغيابه عن حفل الاختتام، يوم السبت الماضي.

وقال زينون، في تدوينة على صفحته بالفايسبوك، إنه عاش تعبا نفسيا كبيرا بعد إشرافه على تقييم 4 عروض أفلام روائية طويلة في اليوم من إجمالي 28 فيلما، وما لاحق ذلك من توتر وقلق، لكنه في المقابل تغيب عن الاجتماع الذي سبق الإعلان عن نتائج المسابقة.

وتابع المتحدث موضحا أن غيابه عن لجنة المداولة رفقة زميلته بشرى بولوز، كان لتعارض اختيارات لجنة التحكيم مع كرامته ومبادئه، حسب تعبيره، مؤكدا أنهما غير موافقين عن الأسماء المتوجة في المهرجان.

وأضاف قائلا: “يؤسفني عدم وجود الديموقراطية..لا زلت بكرامتي وليس لدي ما أؤنب نفسي عليه”.

وفي منشور لاحق، قال زينون: “تصريحي حول انسحابي من اللجنة كان واضحا ونزيها، أعتقد أنه من الحق عندما تشعر أن الأمور تتعارض مع قناعاتك ومبادئك. لم أذكر اسمًا واحدًا، سواء من أعضاء لجنة التحكيم الذين اختلف معهم أو من الأفلام محل الخلاف”.

واستطرد المخرج قائلا: “تحتم الأخلاق المهنية الحفاظ على سمعة وسيادة أعضاء لجنة التحكيم لأن التصويت لا يزال سريًا. انتهك السيد بلال مرميد السرية التي تتطلبها مدونة الأخلاق هذه بإعلانه تصويتي كذباً والاقتباس من اسمي، وهو أمر مستهجن قانونيا بالنسبة لي”.

هذا، وتوج فيلم “زنقة كونتاكت”، بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، في نسخته 22، الذي انتهت فعالياتها، يوم السبت الماضي.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا