سلطانة

القضية الفلسطينية حاضرة بقوة في وجدان المغاربة

تعد القضية الفلسطينية من بين القضايا المتجذرة في ذاكرة الشعب المغربي، وبات الرأي العام مؤيداً للفلسطينيين بقوة، ومدينا لكل عدوان إسرائيلي على هذا الشعب الأعزل.

ومباشرة بعد بداية العدوان، استنكر عدد كبير من المغاربة على منصات التواصل الاجتماعي العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، الذي خلف 44 من القتلى بينهم 15 طفلا، و4 سيدات، فيما عدد المصابين تجاوز 360 شخصا.

وطالب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بضرورة “توفير الحماية الدولية اللازمة للشعب الفلسطيني والتصدي لجرائم المحتل ومنعه من التصرف كقوة فوق القانون.

واحتشد العشرات من المواطنين، أمس الإثنين، أمام مقر البرلمان بالعاصمة الرباط، في وقفة احتجاجية ضد القصف الإسرائيلي في الأيام الأخيرة على قطاع غزة.

وشهدت الوقفة حضور العديد من الهيئات الحقوقية والسياسية، رفع الأعلام الفلسطينية ولافتات تندد بالقصف الإسرائيلي، وردد الحاضرون شعارات تطالب المنتظم الدولي بالتدخل من أجل وقف ما هذا العدوان.

وأدان حزب الاشتراكي الموحد وحزب العدالة والتنمية العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، مطالبين بضرورة فتح تحقيق دولي ومحاسبة الجناة.

وعلاقة بالمضوع قالت وزارة الخارجية في بيان  سابق لها، إن المملكة المغربية تتابع بقلق بالغ ما تشهده الأوضاع في قطاع غزة من تدهور كبير، نتيجة عودة أعمال العنف والاقتتال وما خلفته من ضحايا وخسائر في الأرواح والممتلكات.

وأضاف البيان إن المملكة المغربية التي يرأس عاهلها الملك محمد السادس، لجنة القدس، تدعو إلى تجنب مزيد من التصعيد واستعادة التهدئة لمنع خروج الأوضاع عن السيطرة وتجنيب المنطقة مزيدا من الاحتقان والتوتر الذي يقوض فرص السلام.

وخلص البيان إلى أن المملكة المغربية تجدد مواقفها الثابتة والداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني، مؤكدة أن الحل المستدام للصراع بين الجانبين، الفلسطيني والإسرائيلي، يكمن في إقامة دولة فلسطينية مستقلة تعيش جنبا إلى جنب مع دولة إسرائيل في أمن وسلام.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا