سلطانة

دينا عثماني..فتاة مغربية تشعل مواقع التواصل الصينية بالغناء من شوارع المغرب

تمكنت المهاجرة المغربية دينا عثماني، من تحقيق شهرة واسعة بجمهورية الصين الشعبية، التي تقيم بها منذ أكثر من عشر سنوات، بعد أدائها للأغاني الصينية على مواقع التواصل الاجتماعي من للمغرب.

وجذبت دينا انتباه العديد من المغاربة والصينيين من خلال مقاطع فيديو تغني فيها باللغة الصينية في الشوارع المغربية، لتصبح من بين المؤثرين الأجانب الأكثر شعبية عبر تطبيق “تيك توك”، بمعدل يزيد عن مليون متابع.

ووجدت الشابة المغربية البالغة من العمر 30 سنة، نفسها محط اهتمام كبير، بعد نشرها لمقاطع فيديو ظهرت فيها وهي تغني بلغة الماندرين في شوارع العاصمة الرباط، خلال الأسابيع الأخيرة.


وتجاوز أحد مقاطع دينا أكثر من 150 مليون مشاهدة خلال ثلاث أيام فقط على أحد تطبيقات التواصل الصينية، وتتمتع حاليا بشهرة واسعة في بلد المليار نسمة، حيث اكتسحت جميع المواقع الإخبارية والتواصل الاجتماعي الصينية.

ولدت دينا في الرباط سنة 1992، واختارت قبل 12 عاما الاستقرار في الصين، بعد أن حصلت على منحة دراسية، وسبق وصرحت أنها كانت تملك الكثير من الخيارات لكنها فضلت الذهاب إلى الصين، لكونها مفتونة بآسيا وثقافتها.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا