سلطانة

ليليان شعيتو..الأميرة النائمة تحضن طفلها لأول مرة بعد فاجعة مرفأ بيروت

أثارت قصة اللبنانية ليليان شعيتو، ضحية انفجار مرفأ بيروت، اهتمام الرأي العام اللبناني والعربي، بعدما عادت قضيتها إلى الواجهة تزامنا مع الذكرى الثانية للانفجار الذي وقع سنة 2020.

واستحوذت “الأميرة النائمة” كما يصفها البعض على انتباه النشطاء عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما تمكنت أخيرا من رؤية ابنها لأول مرة، منذ دخولها في غيبوبة لمدة سنتين، بسبب إصابتها في الانفجار، في مشهد مؤثر تم تداوله على نطاق واسع.

وحرمت ليليان من رؤية ابنها بسبب نزاع مع زوجها على حضانته، هذا الأخير الذي تخلى عنها واحتجز جواز سفرها، ما اضطر أسرتها للاستعانة بدمية تحتضنها بدل طفلها، بعد استشارة مع الطبيبة المشرفة على حالتها.

وتخضع ليليان شعيتو للعلاج في المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية في بيروت، منذ انفجار غشت 2020، حيث أصيبت على مستوى رأسها ما أدخلها في غيبوبة طويلة.

 

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا