سلطانة

مغاربة العالم يعيدون عجلة الاقتصاد للدوران في المدن الصغرى

مع حلول فصل الصيف، الذي تزامن مع مناسبة عيد الأضحى، عادت العجلة الاقتصادية للدوران في العديد من المدن المغربية، وتنفس التجار والمهنيين الصعداء، بعدما انهكت كورونا حركة تجاراتهم.

وتوافد على مدينة الناظور عدد مهم من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، وسط ترحاب كبير من قبل الساكنة، خاصة أن المدينة على مر السنين الأخيرة تعتمد على التحويلات المالية من الخارج.

ويسود التفاؤل وسط شريحة كبيرة من المغاربة، حيث يتوقع أن يشهد فصل الصيف دينامية اقتصادية إيجابية، بخلاف السنوات الماضية التي أثرت سلبا على الاقتصاد الوطني.

وقال محمد تاجر ألبسة بمدينة الناظور لمجلة سلطانة، إن الحركة بالمنطقة عادت للدوران من جديد، مبرزا أن محله يستقبل عدد كبير من مغاربة العالم، الذين يساهون في ازدهار المدينة.

بدوره قال ميمون مقيم بفرنسا، إن المدينة عانت من ركوك لسنين بسبب وقف نشاط التهريب المعيشي من مدينة مليلية المحتلة، معتبرا أن هذه الأزمة دفعت الجالية للتضامن مع العائلات من خلال ارسال المبالغ المالية من هناك.

وأضاف المتحدث لسلطانة، أن هذا الصيف هو مناسبة لعودة الجالية والتضامن بشكل مباشر مع الساكنة، مبرزا أنه في ظل هذه الظروف الصعبة يجب التفكير في بدائل اقتصادية للنهوض باقتصاد المدينة.

ومن المتوقع أن تتجاوز بعض المطارات نسبة 100 في المائة من بينها مطار طنجة بنسبة 104 في المائة، ومطار الناظور بنسبة 104 في المائة، ومطار الحسيمة بنسبة 106 في المائة، ومطار وجدة بنسبة 108 في المائة، ومطار تطوان بنسبة 537 في المائة، فيما سيتميز موسم صيف 2022 بخلق 48 خطا جويا جديدا.

ويذكر أن وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، فاطمة الزهراء عمور، سبق أن أفادت بأن عائدات السياحة من العملة الصعبة ارتفعت بنسبة 80 في المائة عند متم مارس المنصرم مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الماضية.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا