سلطانة

بعد شيرين أبو عاقلة..استشهاد صحفية فلسطينية برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، استشهاد الشابة غفران هارون حامد وراسنة، إثر إصابتها برصاصة أطلقها عليها جنود الاحتلال، قرب مخيم العروب شمال الخليل جنوبي الضفة الغربية.

وحسب بيان مقتضب للوزارة، تناقلته وسائل إعلام دولية، فإن الرصاصة “اخترقت صدر الفتاة، وهي صحفية وأسيرة محررة تبلغ من العمر 31 عاماً، من الجهة اليسرى، وخرجت من الجهة اليمنى”.

كما أظهرت صور ومقاطع فيديو متداولة على شبكات التواصل الاجتماعي، المصابة ملقاة على الأرض بعد إطلاق الرصاص عليها، فيما انتشرت لقطة مؤثرة لها وهي تتشبث بحفنة تراب من أرض الوطن في يدها.

وأدانت الحكومة الفلسطينية، إعدام الشابة “وراسنة”، إذ قال المتحدث باسمها، إبراهيم ملحم، على حسابه بموقع فيسبوك: “مثلما أعدموا الصحفية شيرين أبو عاقلة، فإنهم يعدمون اليوم خريجة الصحافة والأسيرة المحررة الشابة غفران هارون وراسنة برصاصة في الصدر”.

ونقل عن رئيس الوزراء محمد أشتيه إدانته “للجريمة المروّعة”، محملا “الاحتلال المسؤولية الكاملة عن التداعيات لهذه الجريمة”، وطالب المجتمع الدولي “بتفعيل القرارات الدولية القاضية بمقاطعة دولة الاحتلال ومعاقبة الجناة”.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا