الرباط..مهرجان العرس المغربي التقليدي يحتفي بالثقافة النيجيرية

0
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع

تم الاحتفاء مساء أمس الجمعة، بطقوس الأعراس التقليدية النيجيرية والمغربية، خاصة في الأقاليم الجنوبية ، وذلك بفضاء محج الرياض بالرباط، في إطار النسخة الرابعة عشر من مهرجان العرس المغربي التقليدي.

وحظيت عروض تعكس العادات ومختلف أنواع الأزياء الخاصة بالعرس التقليدي في الأقاليم الجنوبية للمملكة بإعجاب الجمهور العريض الذي حضر هذا الحدث، المنظم من قبل غرفة الصناعة التقليدية لجهة الرباط – سلا – القنيطرة بالتنسيق مع المديرية الجهوية للصناعة التقليدية بالرباط.

وتم خلال هذه الأمسية، ما قبل الأخيرة من المهرجان، الذي عاد بعد عامين من التوقف بسبب جائحة كوفيد- 19، الاحتفاء بعادات الأعراس النيجيرية التقليدية.

ويهدف هذا الحدث، الذي تجري فعالياته منذ 20 أبريل، إلى تثمين التراث الثقافي والحضاري والفني للمغرب في مجال الأعراس التقليدية.

وفي هذا الصدد ، أكد رئيس غرفة الصناعة التقليدية بالرباط – سلا – القنيطرة، عبد الرحيم الزمزمي، على البعد الدولي لنسخة هذا العام، والتي تميزت بحضور الوفد النيجيري، لا سيما سفير نيجيريا الاتحادية لدى المغرب.

كما أعرب في تصريح لـ(إم 24) القناة الإخبارية لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن سعادته بحضور السفير النيجيري في المغرب لافتتاح المهرجان وللحفل الختامي.

من جهته ، أشار سفير نيجيريا الاتحادية بالمغرب، البشير إبراهيم صالح الحسيني، إلى وجود بعض القواسم المشتركة بين الثقافتين في مجال الأعراس، منوها بتنظيم هذا “المهرجان للتبادل الثقافي”.

وأبرز السفير، أن كلمتي “نكافة”، (المرأة المسؤولة عن تجهيز العروس)، و “زغاريت”، موجودة أيضا في ثقافة الأعراس النيجيرية.

ويشكل هذا الحدث أيضا فرصة لإنعاش تسويق منتوجات الصناعة التقليدية الفنية والخدمات المرتبطة بها، من خلال عشرات الأروقة التي أقيمت لصالح الصناع التقليديين والتعاونيات العاملة في هذا المجال، بالإضافة إلى المسؤولين عن تنظيم الحفلات.

وفي هذا السياق، عبر إدريس، خياط تقليدي قدم من فاس، في تصريح مماثل لـ(إم 24 )، عن سعادته بحضور هذا الحدث الرائع ، والمهم بالنسبة لإنعاش الزي التقليدي المغربي.

وأضاف وهو يعرض جلابيب مغربية بأشكال وألوان مختلفة ، أنه يحضر في المهرجان بشكل منتظم ، ويأمل في انتعاش هذا القطاع الذي تضرر كثيرا بسبب الجائحة.

وفي نفس السياق، أبرزت حليمة، التي تروج لخدمات “أمسية الحناء” للعروس، الاهتمام الذي يحظى به هذا النوع من الفعاليات بين الناس وأهميته في البحث عن زبائن جدد.

وأصبح مهرجان العرس المغربي التقليدي، الذي انطلق في عام 2004، حدثا لا يفوته مهنيو هذا القطاع، وتمثل نسخة هذا العام، التي تتميز ببعدها الدولي ، تثمينا للتراث الثقافي المغربي بشكل عام وقطاع الأعراس بشكل خاص.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.