الرباط.. توقيع اتفاقية لتنفيذ مشروع تهيئة المبنى السابق لمقر البحرية الملكية وتحويله إلى مجمع متحفي

0
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع

جرى اليوم الأربعاء بالرباط توقيع اتفاقية للإشراف المنتدب لتنفيذ مشروع تهيئة المبنى السابق لمقر القوات البحرية الملكية المغربية إلى مجمع متحفي بالعاصمة.

ووقع هذه الاتفاقية، على الخصوص، كل من وزير التجهيز والماء، السيد نزار بركة، ورئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف، السيد المهدي قطبي، والمديرة العامة للوكالة الوطنية للتجهيزات العامة، السيدة زينب بنموسى.

ويندرج هذا المشروع في إطار بلورة الرؤية الاستراتيجية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الساعية إلى تطوير الثقافة والفنون عبر بناء وتهيئة المتاحف في كافة أنحاء المملكة.

وتهدف هذه الاتفاقية إلى مواكبة المؤسسة الوطنية للمتاحف لتعزيز عرض متنوع من البنيات التحتية بعاصمة المملكة الرباط، مدينة الأنوار، من طرف الوكالة الوطنية للتجهيزات العامة، وذلك من خلال خبراتها وكفاءتها التقنية والمهنية المتراكمة في مجال تتبع وإنجاز المنشآت العمومية.

وبموجب مقتضيات هذه الاتفاقية، ستقوم الوكالة الوطنية للتجهيزات العامة باتخاذ كافة التدابير الضرورية لتنفيذ هذا المشروع الموكل إليها بضمان الجودة، مع ضبط التكاليف واحترام الآجال المحددة.

وبهذه المناسبة، قال السيد نزار بركة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذه الاتفاقية تكتسي أهمية كبرى، بحيث أنها تندرج في إطار السياسة الملكية الرامية إلى جعل الثقافة محورا أساسيا في التنمية.

وأكد الوزير، في هذا الصدد، أن هذا المشروع يدخل أيضا في إطار النموذج التنموي الجديد، الذي يحتل فيه البعد الثقافي مكانة بالغة الأهمية، إذ يعد قاطرة ومحركا أساسيا لعجلة للتنمية.

وأضاف أن هذه الاتفاقية تأتي لتقوية ب عد الرباط باعتبارها عاصمة للثقافة ومدينة الأنوار، وذلك من خلال تأسيس هذا المجمع المتحفي، الذي يهدف إلى دمقرطة الولوج إلى الثقافة ، مبرزا بالمناسبة الدور الكبير الذي تقوم به المؤسسة الوطنية للمتاحف في هذا المضمار.

من جهته، نوه السيد المهدي قطبي بالتوقيع على هذه الاتفاقية التي تروم تنفيذ مشروع تهيئة المبنى السابق لمقر القوات البحرية الملكية المغربية وتحويله إلى مجمع متحفي بالرباط، لينضاف إلى رصيد المنشآت الثقافية الوطنية.

وأوضح أن وزارة التجهيز والماء ستواكب المؤسسة الوطنية للمتاحف في هذا المشروع الثقافي الكبير، مسجلا أن هذا المجمع سيكون القلب النابض للثقافة المغربية.

يذكر أن هذه الاتفاقية تضم كل من وزارة التجهيز والماء، ووزارة الاقتصاد والمالية، والمؤسسة الوطنية للمتاحف، والوكالة الوطنية للتجهيزات العامة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.