“المسرح المغربي يحتضر”.. فنانون يدقون ناقوس الخطر بعد قرار الحكومة

0
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع

أطلق فنانون وفاعلون في قطاع الثقافة صرخة شديدة اللهجة عبر منصات التواصل الاجتماعية، تحت وسم “المسرح المغربي يحتضر”، احتجاجا على القرار الأخير للحكومة بمنع جميع المهرجانات والأنشطة الثقافية والفنية، لكبح انتشار فيروس كورونا.

وفي هذا الصدد، قال المخرج المسرحي أمين ناسور إن هذا النداء الموجه لوزير الشباب والثقافة والتواصل من طرف أزيد من 140 فنان مسرحي وفنانة مسرحية من أقصى شمال المملكة إلى أقصى جنوبها”، يأتي في إطار حملة وطنية لإنقاذ المسرح المغربي من الإهمال والتهميش الذي تعرض له في هذا الموسم وطيلة فترة كورونا من طرف قطاع الثقافة.

وزاد بالقول إن مديرية الفنون عطلت آلية الدعم العمومي الموجه للفنون وبالخصوص الفن المسرحي ولم تنظم المهرجان الوطني للمسرح للسنة الثانية على التوالي، ولم تعلن عن افتتاح الموسم الثقافي والفني كما جرت العادة كل سنة، خصوصا أن هذا الموسم عرف تخفيف القيود على القطاع من طرف الحكومة السابقة، “وبالتالي لم يكن من المقبول عدم الإعلان عن كل هاته البرامج الفنية والثقافية”.

وأضاف أمين ناسور في تصريحه لمج لة سلطانة، أنه زيادة على ذلك، لم تسعى المديرية المذكورة إلى تفعيل الإتفاقية المبرمة مع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون حول برمجة خاصة للمسرح المغربي في التلفزة المغربية بقناتيها.

وتابع المتحدث أنه “لولا برمجة و إنتاج بعض العروض من طرف المسرح الوطني محمد الخامس لكان المسرح المغربي اليوم في خبر كان”، مشيرا إلى.أن العديد من المسرحيين المغاربة يعيشون أوضاع جد مزرية بسبب عدم الاشتغال لسنتين متتاليتين، ومحذرا من كون “الإبداع المغربي الذي سجل حضوره القوي في السنوات الأخيرة بالمهرجانات والمحافل الدولية والعربية أصبح مهددا بالتراجع”.

وشدد المخرج المغربي الشهير على أن قطاع الثقافة والفنون يحتاج لنهضة قوية تخرجه من الأزمة الخانقة التي يمر منها، معلقا أماله على الوزير الجديد المهدي بنسعيد في تحقيق ذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.