خبيرة لقاحات تحذر من الأوبئة المستقبلية وتصفها ب”الأكثر فتكا”

0
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع

حذرت عالمة شاركت في تطوير لقاح أسترازينيكا/أكسفورد ضد فيروس كورونا المستجد، من أن الأوبئة المستقبلية قد تكون “أكثر فتكا”، ما لم يستعد العالم جيدا لها ويتعلم الدروس من الجائحة الحالية.

وقالت أستاذة اللقاحات بجامعة أكسفورد، سارة غيلبرت، إن التقدم العلمي الذي تم إحرازه في مكافحة الفيروسات القاتلة “يجب ألا يضيع”، مبررة ذلك بتكلفة مكافحة الوباء الحالي, وفقا لتقرير نقلته قناة “الحرة”.

وأضافت: “لن تكون هذه هي المرة الأخيرة التي يهدد فيها فيروس حياتنا وسبل عيشنا.. الحقيقة هي أن التالي قد يكون أسوأ. يمكن أن يكون أكثر عدوى أو أكثر فتكا، أو كليهما”.

ودعت العالمة الحكومات إلى مضاعفة التزامها بالبحث العلمي والتأهب للأوبئة المقبلة، حتى بعد تلاشي تهديد الجائحة الحالية، وأضافت قائلة: “لا يمكننا أن نسمح بوضع مشابه لما مررنا به، ثم نجد أن الخسائر الاقتصادية الهائلة التي تكبدناها تعني أنه لا يوجد حتى الآن تمويل للتأهب للأوبئة.. يجب ألا تضيع الإنجازات التي حققناها والمعرفة التي اكتسبناها”.

وعن المتحور الجديد “أوميكرون”، قالت إنه يحتوي على طفرات تزيد من قابلية انتشار العدوى، محذرة من أن “الأجسام المضادة التي تسببها اللقاحات أو العدوى بمتحورات أخرى قد تكون أقل فعالية في منع العدوى بأوميكرون”.

وللإشارة، فقد وصل المتحور الجديد “أوميكرون” إلى 45 دولة، بعد تسجيله أول مرة في جنوب أفريقيا، وأثار المخاوف بشكل خاص في قارة أوروبا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.