الجالية المغربية تشكو اتصالات بدون رد ومصدر ب”لارام” يوضح عبر “سلطانة”

0
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع

لا تزال تساؤلات الجالية المقيمة بالخارج تطرح بشكل واسع حول مصير تذاكرهم، بعد قرار السلطات المغربية تعليق الرحلات الجوية لمدة أسبوعين، عقب انتشار المتحور الجديد “أوميكرون” من فيروس كورونا عبر ربوع العالم.

وتوصلت مجلة سلطانة بعدة تساؤلات من طرف الجالية حول مصير تذاكرهم وسبب عدم الإجابة على اتصالاتهم للاستفسار عنها، والتي نقلتها لمصدر مسؤول بمصلحة التواصل لشركة الخطوط الملكية المغربية، الذي قال إن الأخيرة أتاحت لزبنائها عدة اختيارات سواء بتغيير التذكرة أو استردادها.

ولفت المصدر ذاته في تصريح هاتفي أجرته سلطانة، إلى أن الشركة أتاحت لزبنائها أرقام هواتف ووكالات السفر للاتصال والاستفسار حول المعلومات، مؤكدا أن مسألة “عدم الرد” على اتصالات الزبناء غير صحيحة ويمكن أن يكون الأمر متعلقا برقم هاتف “خاطئ”.

وفي هذا السياق، قالت “لارام” في بيان سابق على موقعها الرسمي، إنها تدعم زبائنها خلال هذه الفترة من خلال السماح بتغيير واسترداد التذاكر من وإلى المغرب وفقًا للخيارات التالية ذكرها، لأي تذكرة بتاريخ سفر من 30 نونبر 2021 إلى 13 دجنبر 2021.

وأوضحت الشركة في بيانها، أنها توفر لزبنائها اختيارين، الأول يخص تغيير التذكرة دون غرامات مع احتمال تطبيق فرق السعر، لتاريخ سفر جديد حتى تاريخ 31 يناير 2022، من أو إلى نفس الوجهة أو نقطة أخرى في شبكة الخطوط الملكية المغربية.

أما الاختيار الثاني، تضيف الشركة، فيتمثل في الاسترداد عن طريق قسيمة سفر غير قابلة للتحويل، وصالحة لمدة 12 شهرا من تاريخ إصدارها، مشيرة إلى أن هذه القسيمة قابلة لاسترداد نقدا عند تاريخ نهاية صلاحيتها إذا لم يتم استخدامها، بناء على طلب المسافر في مدة 3 أشهر على الأكثر بعد انتهاء صلاحيتها، وسيتعين عليه الاتصال بنقطة البيع الأولية الخاصة به لطلب القسيمة، خلال فترة صلاحية تذكرته.

وقررت شركة الخطوطة الملكية المغربية، تعليق الرحلات من وإلى المغرب، ابتداء من يوم الإثنين 29 نونبر على الساعة 23.59 إلى غاية 13 دجنبر 2021، وذلك تبعا لقرار السلطات المغربية بتعليق الرحلات المباشرة في اتجاه المملكة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.