كل ما تحتاج معرفته عن سلالة “أوميكرون” الجديدة

0
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع

ماهي سلالة “أوميكرون” الجديدة من فيروس كورونا؟ ولماذا يخشاها العلماء؟ وماذا قالت منظمة الصحة العالمية عنها؟ وما مواصفاتها مقارنة مع السلالات الأخرى؟

سمت منظمة الصحة العالمية سلالة كورونا الجديدة “أوميكرون” (Omicron)، اتباعا لنمط أسماء الرموز اليونانية، مثل متغيرات “ألفا” (Alpha) و”دلتا” (Delta)، فيما رمز سلالة أوميكرون هو “بي 1.1.529” (B.1.1.529)، بعدما تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية عنها للمرة الأولى من جنوب إفريقيا يوم 24 نونبر الجاري.

وتحتوي هذه السلالة “المتغير” على عدد كبير من الطفرات، و”بعضها مثير للقلق”، وفقا لوصف منظمة الصحة العالمية، كما تشير الأدلة الأولية إلى زيادة خطر “الإصابة الثانية” (reinfection) بهذا المتغير، مقارنة بالسلالات الأخرى.

ويبدو أن عدد حالات الإصابة بسلالة “أوميكرون” آخذ في الازدياد في جميع مقاطعات جنوب أفريقيا تقريبًا، إذ تحتوي السلالة الجديدة على مجموعة غير عادية من الطفرات.

وحسب منظمة الصحة العالمية، تتوفر سلالة “أوميكرون” على 32 طفرة في بروتين السنبلة “سبايك”، وهو جزء من الفيروس تستخدمه معظم اللقاحات لتهيئة جهاز المناعة ضد مرض كوفيد-19، وهذا العدد من الطفرات يعد نحو ضعف الرقم المرتبط بسلالة دلتا.

ووفق المصدر ذاته، فإن المتحورات أو المتغيرات المثيرة للقلق هي سلالات من فيروس كورونا تتميز بصفة واحدة ترتبط بتغيير صفة أو أكثر من الصفات كزيادة قدرة الفيروس على الانتقال أو التغيير المضر في وبائيات كوفيد-19، وكذلك زيادة في فوعة الفيروس أو تغير المظاهر السريرية للمرض، ثم انخفاض فعالية تدابير الصحة العامة والتدابير الاجتماعية أو وسائل التشخيص واللقاحات والعلاجات المتاحة.

ونقلا عن صحيفة “الغارديان” البريطانية، قال مدير مركز الاستجابة الوبائية والابتكار في جنوب أفريقيا، البروفيسور توليو دي أوليفيرا، إن هناك “مجموعة غير عادية من الطفرات” وإنها “مختلفة تماما” عن المتغيرات الأخرى التي تم تداولها.

وجاء في تقرير للصحيفة، أن أعضاء منظمة التجارة العالمية -البالغ عددهم 164 عضوا- اتفقوا، على تأجيل المؤتمر الوزاري الثاني عشر “إلى أجل غير مسمى”، في أعقاب انتشار المتحورة أوميكرون “التي دفعت حكومات كثيرة إلى فرض قيود مشددة على السفر، مما سيمنع العديد من الوزراء من التوجه إلى جنيف”.

بدورها، أوصت وكالة المراقبة الصحية البرازيلية في بيان لها، بتعليق الرحلات الجوية من 6 دول جنوبي أفريقيا، “نظرا للتأثير الوبائي الذي يمكن أن تحدثه المتحورة الجديدة على الوضع العالمي”.

من جهتها، قالت الوكالة الأوروبية للأدوية إنه من “السابق لأوانه”، التخطيط لتكييف اللقاحات مع متحورة “أوميكرون”.

أما الرئيس الأميركي جو بايدن فقد قال في بيان، إن “المعلومات عن هذه المتحورة الجديدة تجعل الأمر أكثر وضوحا بأن هذا الوباء لن ينتهي بدون التطعيم على مستوى العالم”، داعيا إلى تقديم مزيد من اللقاحات إلى الدول الفقيرة.

وأثارت هذه القرارات والتوصيات استياء جنوب أفريقيا، حيث أعرب وزير الصحة عن أسفه للقرار “غير المبرر” الذي اتخذته دول عدة، منذ أمس الجمعة، ويتمثل بحظر دخول مسافرين من جنوب إفريقيا إلى أراضيها بعد اكتشاف المتحور الجديد من فيروس كورونا، مضيفا أن “بعض القادة يبحثون عن كبش فداء لحل مشكلة عالمية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.