سلطانة

بعد الغناء..اسم زهير بهاوي يلمع في مجال التمثيل

أثار الفنان الشاب زهير بهاوي إعجاب متابعيه، في أول تجربة له في مجال التمثيل، بعد سلسلة نجاحات ضمها لرصيده الفني في عالم الغناء والموسيقى.

وخطف زهير البهاوي الأنظار بدور البطولة، الذي شارك به في مسلسل “سولو دموعي”، لمخرجه إبراهيم الشكيري، إلى جانب نخبة من الفنانين، أبرزها سهام أسيف، ويونس ميكري، وربيع القاطي، وسعاد النجار، وكليلة بونعيلات، وكريمة غيث، ورفيق بوبكر، وسعيد باي وغيرهم.

ويؤدي زهير البهاوي في المسلسل، الذي يعرض على قناة “إم بي سي5″، دورا قريبا من شخصيته الحقيقية، إذ يسرد قصة فنان صاعد والتحديات التي يواجهها سواء على المستوى المهني أو الشخصي.

وتسلق الفنان الشاب سلم النجومية انطلاقا من الصفر، فقد هجر قاعات الدرس في مستوى الباكالوريا، ليتفرغ جيدا للغناء في سن صغيرة كونه لم يستطع التوفيق بينهما، كما عمل حمالا بالجمارك كي يكسب بعض المال، ليستخدمه في إنتاج أغانيه وطرحها للعلن.

وكانت بدايات شهرة زهير بهاوي انطلاقا من أغنية “تسالالي الصولد”، ليحقق بعدها شهرة واسعة عبرت حدود المغرب، بأغانيه الناجحة التي كانت أبرزها أغنية “ديكابوطابل”، و”دينيرو”، و”هاستا لويغو”، و”ديزولي” وغيرها.

وحقق زهير البهاوي حلمه بالغناء إلى جانب نجم البوب المغربي سعد لمجرد، في أغنية “الوجه الثاني”، إذ أكد في تصريح سابق لسلطانة أن ساهم في شهرته بشكل كبير وفتح له أبواب النجومية، بعدما طلب منه اعتلاء منصة مهرجان كبير بحجم “موازين”.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا