سلطانة

دنيا بوطازوت تعدد أسباب نجاح عودتها للشاشة بعد سنتين من الغياب

كشفت الفنانة المغربية دنيا بوطازوت عن سبب نجاح أدوارها في الأعمال التي شاركت بها ضمن السباق الرمضاني لهذه السنة، سواء على مستوى الكوميديا أو الدراما.

وقالت بوطازوت خلال مرورها في نشرة الأخبار برفقة الإعلامية سناء رحيمي، إنها سعيدة بردود الأفعال الإيجابية التي لاحقت ظهورها خلال شهر رمضان، خاصة بعد غياب دام لسنتين عن الشاشة الصغيرة، معتبرة هذا النجاح بالمستحق كونها اشتغلت على نفسها وأخذت من وقتها ما يكفي لاختيار الشخصيات التي قبلت تجسيدها.

وتشارك دنيا بوطازوت في عملين خلال شهر رمضان الحالي، الأول هو سيتكوم “كلنا مغاربة” من إخراج صفاء بركة وبمشاركة مجموعة من النجوم مثل عبد الله ديدان، ومحمد الخياري ونورا الصقلي، إضافة إلى العمل الدرامي “بنات العساس” الذي بدوره لقي نجاحا واسعا منذ عرض أولى حلقاته، وشارك فيه نخبة من الفنانين المغاربة مثل منى فتو، وسعاد خيي، وعزيز حطاب وحسن مالزي، تحت إشراف المخرج ادريس الروخ.

ويذكر أن لدنيا بوطازوت مجموعة من الأعمال المسرحية والتلفزية التي بصمت المشهد الفني المغربي في السنوات القليلة الماضية، نذكر منها “بنت باب الله”، و”صفي تشرب”، و”ذاكرة حب”، وسلسلة “لوبيرج”، وسلسلة “لكوبل” التي اشتهرت بعدها بشخصية “الشعيبية”.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا