سلطانة

منظمة الفاو : اليوم العالمي لشجرة الأركان هو مناسبة لتثمين جهود المغرب

قالت ماريا هيلينا سيميدو، نائبة المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، اليوم الاثنين، إن الاحتفال الأول باليوم العالمي لشجرة الأركان وبالمجهودات التي قام بها المغرب في هذا المجال يمثل “مصدر إلهام للمجموعة الدولية قاطبة”.

وأضافت في مداخلة لها عبر تقنية الفيديو ضمن حدث رفيع المستوى نظمه المغرب والأمم المتحدة بمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي الأول لشجرة الأركان، “أهنئ المغرب مجددا على الاحتفال الأول باليوم العالمي لشجرة الأركان وأهنأه أيضا على المجهودات التي قام بها جميع المهتمين وهذا يمثل مصدر إلهام للمجوعة الدولية كافة”.

وأبرزت المسؤولة الأممية، أن هذا الحدث هو فرصة كبرى للمملكة المغربية وللمناطق الجافة بالمغرب ليس فقط للاحتفال ولكن أيضا من أجل إعطاء الأولوية لأهمية ومكانة شجرة الأركان.

وأشارت إلى أن هذا الصنف الغابوي معروف عالميا، وذلك مرده لأهميته في التغذية وفي التجميل، غير أن قيمة هذه الشجرة، معتبرة أن الأركان هو “رمز للتكيف وللتطور المنسجم بين المجتمعات القروية والمنظومة البيئية المعقدة في الأطلس”.

وأبرزت أنها منظومة زراعية بيئية معقدة وهي بمثابة قطب الرحى في مجال يتعايش فيه المزارعون والرعاة وكذلك ثقافة عريقة يتم من خلالها استغلال كل هذه المنتجات في المناطق القاحلة.

وأوردت المتحدثة أنه بفضل هذه المميزات الاستثنائية لهذه المنظومة الرعوية الزراعية الغابوية تم الاعتراف بشجرة الأركان كمنظومة بيئية من طرف الفاو في عام 2018 ليس فقط للمعرفة الزراعية والرعوية التي تحتضنها ولكن أيضا لكيفية تدبير الموارد الطبيعية وكيفية التعايش في منطقة قاحلة تتشابك فيها المنظومات.

واعتبرت نائبة المدير العام للفاو أن الأركان يعطي أيضا هوية لمنطقة بأكملها ولبلد بكامله، وهو يساهم في تحقيق الأمن الغذائي وفي التغذية وفي خلق مشاريع مدرة للدخل وأيضا يساهم في تأمين عيش الناس في الأرياف، و”هذا ما يجعلنا أمام تحدي يطرح اليوم وغدا ويتمثل في تعزيز صمود هؤلاء السكان وتمكينهم اقتصاديا بفضل إنتاج زيت الأركان وفي الارتقاء بالسياحة البيئية والزراعية”.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا