سلطانة

العالم يحتفي بيوم شجرة الأركان

يحتفل المغرب والعالم بأكمله يوم الاثنين القادم الموافق لــ 10 ماي باليوم العالمي لشجرة الأركان في نسخته الأولى، وذلك بعدما قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة اعتماد هذا اليوم للاحتفاء بهذه الشجرة وتثمينها كتراث لا مادي.

ويرجع اختيار هذا التاريخ الذي صادقت عليه جمعية الأمم المتحدة إلى مستوى نضج الشجرة، الشيء الذي دعمته ووافقت عليه أزيد من 113 دولة حول العالم، اعترافا منهم بالمجهودات التي يبدلها المغرب لحماية النراث اللا مادي.

وأطلق الملك محمد السادس سنة 2020 استراتيجية أطلق عليها اسم “غابات المغرب” تهم غرس أزيد من 10 آلاف هكتار من شجرة الأركان في غضون 6 سنوات، بتكلفة مالية بلغت 49.2 مليون دولار بدعم ممن المغرب وصندوق المناخ الأخضر.

وفي هذا الصدد، أعلنت مؤسسة محمد السادس للبحث العلمي والحفاظ على شجرة الأركان، احتفالها بدورها باليوم العالمي الأول لشجرة أركان، وذلك عبر مجموعة من التظاهرات التي ستنظمها بطريقة افتراضية تماشيا مع الأوضاع الراهنة التي تعيشها البلاد بسبب تفشي وباء كورونا.

وتعتبر شجرة الأركان من بين أندر الأشجار في العالم، تتواجد بكثرة بجنوب المغرب خاصة بمنطقة سوس، ويتم إعطاؤها أولوية كبيرة لما لها من فوائد كبيرة في مجموعة من المجالات من بينها التجميلي، وقدرتها الكبيرة على محاربة التصحر والجفاف إضافة إلى استعمالها في المجال الطبي.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا