سلطانة

واشنطن بوست: فرنسا تدفع قوانينها لاضطهاد المسلمات ومنعهن من حقوقهن في الفضاء العام

قالت رقية ديالو الصحفية بجريدة “واشنطن بوست” الأمريكية، إن التشريع الأخير في فرنسا حول قانون “الانعزالية” أو “الانفصالية”، كشف عن نوايا فرنسا البعيدة المدى التي تستهدف النساء المسلمات.

وقرر المشرعون الفرنسيون منع ارتداء البوركيني في المسابح واستبعاد أي شخص يرتدي رمزا دينيا، من المشاركة في مناسبة رياضية أو منافسة تنظمها فدرالية أو جمعية رياضية.

واستنكرت ديالو صمت الأصوات الفرنسية البارزة عن القضية، بالرغم من أن حزب الجمهوريين اليميني تمادى في النسخة الجديدة من القانون، في منح أسباب لمراقبة المسلمين وتقييد حريتهم بطريقة مجحفة لم يتم إقرارها من قبل.

وأشارت ديالو إلى ما نشرته النائبة الديمقراطية المسلمة في الكونغرس الأمريكي إلهان عمر، على حسابها في إنستغرام: “فرنسا..العالم يراقب”، مع فيديو ظهرت فيه وهي ترتدي الحجاب، مع وسم انتشر عى نطاق واسع “هاشتاغ هاند أوف ماي حجاب” (ارفعوا يدكم عن حجابي).

فيما وضعت المبارزة الدولية ابتهاج محمد، تدوينة على حسابها في انستغرام تقول فيها: ”هذا ما يحدث عندما نجعل المشاعر المعادية للإسلام والمسلمين أمرا عاديا ومنع الحجاب الذي ينتهك الحرية الدينية للفرد”.

وترى الكاتبة أن حقيقة تصويت غرفتين في البرلمان على تعديل بنود القانون بدون مساهمة الأحزاب المعنية، يقول الكثير حول المدى الذي يذهب إليه المشرعون لمحو وجود المرأة المسلمة في الفضاء العام بالديار الفرنسية.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا