سلطانة

ثنائيات فنية بصمت ذاكرة المتفرج المغربي

بصمت مجموعة من الثنائيات الفنية ذاكرة المتفرج المغربي، خصوصا خلال موسم شهر رمضان، واحتفظت بشعبيتها رغم مرور سنوات على عرض الأعمال التي رسخت حضورها.

وكان الفنانان المخضرمان محمد الجم ونزهة الركراكي، في مقدمة الثنائيات الفنية التي أطلت على الشاشة، وحظيت بإعجاب الجمهور بفضل حسهما الفكاهي وانسجامهما التمثيلي، حتى عادت مجددا بعد قطيعة فنية طويلة، من خلال مجموعة من الأعمال التلفزية، أبرزهما سلسلة “دابا تزيان” التي عرضت على قناة “إم بي سي5″، وسلسلة “دار الهنا” التي تعرضها القناة الأولى، حاليا خلال رمضان الحالي.

بدورها، شكلت الفنانة خديجة أسد وزوجها الراحل عزيز سعد الله، ثنائيا فنيا مميزا حظي بشعبية واسعة وحب الجمهور، خصوصا بعد عرض سلسلة “لالة فاطمة”، التي لم تغادر ذاكرة المشاهدين المغاربة على امتداد سنوات طويلة.

أما الثنائي حسن الفذ ودنيا بوطازوت، فقد رسخا بذاكرة الجمهور المغربي، بدوري كبور والشعيبية، منذ عرض الموسم الأول لسلسلة “الكوبل”، التي حققت حلقاتها نجاحا كبيرا، ولا زالت حديث المغاربة رغم مرور سنوات على عرضها.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا