سلطانة

المغرب يعزز الآليات القانونية لمحاربة ظاهرة تشغيل الأطفال

قال وزير الشغل والإدماج المهني محمد أمكراز، إن محاربة ظاهرة التشغيل المبكر للأطفال تشكل انشغالا حقيقيا تتقاسمه كل مكونات الدولة المغربية، وذلك بمناسبة انطلاق السنة الدولية للقضاء على تشغيل الأطفال في أفريقيا وتسريع تنفيذ خطة العمل العشرية للاتحاد الأفريقي للقضاء على عمل الأطفال والعمل القسري والاتجار بالبشر والرق المعاصر في القارة السمراء (2020-2030).

وأضاف الوزير، أن جهود الحكومة بخصوص الإطار القانوني والمؤسساتي لمحاربة تشغيل الأطفال بالمغرب والإجراءات العملية المتخذة في المجال، ترتكز على أربعة محاور أساسية تتمثل في تقوية الإطار القانوني المتعلق بحماية الطفولة، والاعتبار الاجتماعي والمعنوي لجميع الأطفال، بكيفية متساوية، بصرف النظر عن وضعيتهم العائلية.

وأبرز الوزير أنّ المغرب يعد من بين الدول الرائدة التي حققت نتائج جد إيجابية في مواجهة انتشار هذه الظاهرة، توجت باختياره إلى جانب 22 دولة كبلد “رائد” في مجال محاربة تشغيل الأطفال.

ويذكر أنه رغم كل الجهود، لا زالت تستقطب بعض الوحدات الإنتاجية الأطفال دون سن الخامسة عشرة، وأهم هذه الوحدات هي صناعة التعليب والقطاع الفلاحي والمهن اليدوية، خاصة في جائحة كورونا.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا