سلطانة

مكاتيب..دراما تلفزية تترجم واقع النساء المغربيات العاملات في الأسواق

سيكون الجمهور المغربي في شهر رمضان المقبل، على موعد مع فيلم تلفزي يسلط الضوء على واقع النساء المغربيات اللواتي تشتغلن في الأسواق، ويتطرق لمعاناتهن في كسب قوت عيشهن بالموازاة مع معضلات أخرى كالفقر والعنف الزوجي.

وسينقل الفيلم التلفزي “مكاتيب” لمخرجه حميد باسكيط، واقع النساء المشتغلات في الأسواق، حسب ما كشف عنه المخرج في تصريحه لمجلة سلطانة، الذي قال إنه عبارة عن دراما اجتماعية تحكي قصة امرأة مغربية تشتغل في الأسواق، والتي تجسد دورها زوجته سعيدة باعدي، في أحداث تتصارع فيها مع الفقر وقلة الإمكانيات من جهة، وتعنيف زوجها من جهة ثانية.

وأبرز المخرج المغربي في حديثه مع سلطانة، أنه حرص على اختيار موقع تصوير الفيلم بشكل يناسب أحداثه، حيث وقع اختياره على المدينة القديمة التي تحتضن أجواء شعبية تبرز قيم التضامن والتآزر بين أفراد المجتمع المغربي، مشيرا إلى أن الهدف من العمل كان الحديث عن بعض القيم التي افتقدها المجتمع والتي وجب التمسك بها واسترجاعها، بالإضافة إلى التأكيد على أن “العدالة هي التي تعطي القيمة للبشرية”، حسب تعبيره.

من جهتها، قالت الفنانة سعيدة باعدي التي تكلفت بكتابة السيناريو وتجسد دور البطولة في القصة، إن “مكاتيب” يسلط الضوء على شريحة مجتمعية قلما كانت موضوع أعمال فنية، كما يتطرق للإكراهات والصعوبات التي تواجهها النساء المشتغلات في الأسواق، وكيف توازنَّ بين هذا العمل اليومي الشاق وحياتهن العائلية التي تثقل كاهلهن بالمسؤولية والمشاكل، مبرزة أنها ككاتبة سيناريو الفيلم لا طالما استفزها الوضع الذي تعيشه هذه الشريحة من النساء، اللواتي تحترمهن وتعتبرهن مناضلات ومكافحات من أجل لقمة عيش كريمة.

وسيعرض الشريط التلفزي “مكاتيب” على القناة الأولى، خلال شهر رمضان المقبل، ويعرف مشاركة نخبة من الأسماء الفنية في مقدمتها سعيدة باعدي، وسعيد باي، وراوية، وزهور السليماني، وماريا لالواز وغيرها.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا