سلطانة

مراكش على موعد مع معرض افتراضي مغاربي

بهدف دعم الحراك الفني والتشكيلي واستمرارية التواصل مع الجمهور في المغرب، في ظل تطبيق سياسات التباعد الاجتماعي وتجنّب التجمّعات، ستطلق منصة حوار للفنون المعاصرة، المعرض الافتراضي المغاربي العالمي الأول للفنون التشكيلية، تحت شعار وذلك بين الفترة الممتدة بين 15 مارس الجاري و15 أبريل المقبل.

وأشار بيان المنظمين إلى أن شعار هذا المعرض “من شأنه أن يقدم أنموذجا فنيا فاعلا يسهم في نقل مفردات الثقافة المغاربية ذات التاريخ المشترك وتشكيل حلقة تواصلية مغاربية وعالمية هامة، تدعم فكرة المغرب الكبير، وتدعم المجال التنموي والثقافي والفني بأقطار الفضاء المغاربي؛ وبكل الأقطار العالمية”.

وذكر البيان أن “الفنان له تأثير بارز في بلورة هذه الفكرة ودعمها بإيجابية وفعالية، لذلك يأتي هذا المعرض الافتراضي، الذي يعرض مئات اللوحات والمنحوتات ذات الجمال الفاتن لنخبة من الفنانين العالميين يمثلون أزيد من 35 دولة من العالم، إلى جانب أعمال المشاركين وصورهم وسيرهم الذاتية.

وأبرز البيان ذاته أن “هؤلاء الفنانين جميعهم يجسدون الفعل التشكيلي بنبرة فنية وجمالية تبرز قوة التواصل الفني، وتشكيل مفردات فنية وثقافية لترشيد الخطى وتعزيز التواصل الفني لخدمة المشروع المغاربي.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا